الرئيسية / أخبار / فلسطين
انتهاكات مستمرة للمستوطنين في الضفة الغربية
تاريخ النشر: الأثنين 03/12/2018 12:21
انتهاكات مستمرة للمستوطنين في الضفة الغربية
انتهاكات مستمرة للمستوطنين في الضفة الغربية

 تتواصل انتهاكات المستوطنين وقوات الاحتلال بشكل ممنهج ضد الأهالي وممتلكاتهم وأراضيهم ومقدساتهم في الضفة الغربية.

 

فقد استولت قوات الاحتلال اليوم الإثنين على معدات زراعية لتربية الدواجن من داخل منشأة في بلدة برطعة جنوب غرب جنين.

 

ونقلت مصادر عن المواطن مجدي حسني كبها، بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وداهمت منشأته الزراعية لتربية الدواجن، وصادرت معداتها التي تقدر بـ250 ألف دولار.

 

بدورهم، واصل مستوطنون أمس أعمال تجريف وشق طرق وبنى تحتية لتوسعة مستوطنة “بروخين” المقامة على أراضي المواطنين شمال بلدة بروقين غرب سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وأفاد شهود عيان أن جرافات المستوطنين واصلت اليوم عمليات تجريف وتهيئة الأرض والبنية التحتية للمزيد من البناء الاستيطاني على حساب أراضي بلدة بروقين وقرية سرطة غرب محافظة سلفيت.

 

وأكدت مصادر أن عمليات التوسع الاستيطاني لم تتوقف في جميع قرى سلفيت وبلداتها؛ حيث تستنزف 25 مستوطنة أراضي 18 تجمعا سكانيا في محافظة سلفيت على مدار الساعة، منها بناء متنزه ومؤسسات تتبع مستوطنة “بروخين”.

 

كما أن حكومة الاحتلال كانت أعلنت في وقت سابق عن توسيع مستوطنة “بروخين” بالمئات من الوحدات الاستيطانية الجديدة، حيث تعمل على بنائها حاليا على حساب أراضي المزارعين، وهو ما يخالف القانون الدولي الإنساني.

 

انتهاك مقدسات

واستمرارا لاقتحامات متكررة، اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك.

 

وأفادت مصادر أن نحو 80 مستوطناً اقتحموا المسجد، بينهم عضو الكنيست المتصرّف يهودا غليك.

 

من جانبها، منعت قوات الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 47 وقتاً خلال تشرين الثاني الماضي.

 

وأكتد مصادر أن الانتهاكات الإسرائيلية بحق العبادة للمسلمين أصبحت تنحو منحاً خطيراً، أذ تعمل حكومة الاحتلال بشكل ممنهج على بسط السيطرة الإسرائيلية على أماكن دينية هي أماكن وقفية إسلامية وحق من حقوق المسلمين الخالصة، وهذا ما يظهر بشكل واضح سواء في منع الأذان الذي يتكرر شهريا، وحتى يوميا أو من خلال إغلاق المسجد لإتاحة المجال للمستوطنين لتدنيسه من خلال اقتحاماته. 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017