الرئيسية / أخبار / محلية
تحت رعاية رئيس جامعة خضوري اللجنة التنسيقية للمؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة تنظم فعالية " حق الوصول"
تاريخ النشر: الخميس 06/12/2018 06:28

نظمت اللجنة التنسيقية للمؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وتحت رعاية ومشاركة رئيس جامعة فلسطين التقنية خضوري أ. د. نور الدين أبو الرب، فعالية "حق الوصول" بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من الشهر الجاري من كل عام، بحضور مدير عام الشؤون العامة في المحافظة أ. ماجد الطيبي ممثلاً عن محافظ طولكرم أ. عصام أبو بكر، ومديرة الشؤون الاجتماعية أ. صباح الشرشير، ورئيس الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة أ. مجدي مرعي، وطاقم عمادتي التنمية وخدمة المجتمع والشؤون الطلابية في الجامعة، ومجلس طلبتها، ومدراء المؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة، والجمعيات المختصة.

وأكد أ. د. أبو الرب على انطلاق حملة "حق الوصول" من جامعة خضوري، من خلال إعادة تأهيل المباني القديمة ومواءمة الجديدة منها مع ظروف ذوي الإعاقة من طلبة الجامعة وموظفيها، لضمان حقهم في الوصول للمرافق والمباني كافة، انطلاقاً من سعي الجامعة إلى التميز والريادة الذي لا يكون إلا من خلال فئات المجتمع كافة، بالإضافة إلى حرص الجامعة على توفير تعليم مجاني لهم، وتوفير فرص عمل إذ بلغت نسيبة الموظفين من ذوي الإعاقة في الجامعة 4%، والذين أثبتوا انفسهم بتميزهم واخلاصهم في العمل، وشكلوا أضافة نوعية لطاقم الموظفين في الجامعة.

وأكد أ. د. أبو الرب على ضرورة المساواة والعدل بين الجميع، فذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء من الوطن، وقدموا الكثير له، وجزء من هذه الاعاقات كانت نتيجة نضال وممارسات الاحتلال، داعياً إلى النظر بعدم منح تراخيص البناء للمرافق والمؤسسات إلا في حال توفر مكان لذوي الإعاقة في المبنى.

من جهته رحب عميد التنيمة وخدمة المجتمع د. معن الخطيب بالحضور باسم إدارة الجامعة وهيئتيها الأكاديمية والإدارية، خاصاً بالذكر الحضور من ذوي الإعاقة، أصحاب الهمم العالية، اللذين شكلوا نماذجاً وقصص نجاح يحتذى بها، بالتغلب على العقبات والتحديات التي تواجههم، مشيراً أن فعالية اليوم تهدف إلى الاحتفاء باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، تحت شعار "حق الوصول"، والتي ترتكز على مجموعة من الحقوق أهمها موائمة الأبنية وضمان الحق في التعليم وتطبيق نسبة التشغيل وفق القانون.

وأضاف د. الخطيب أن دور الجامعة لا يقتصر داخل الحرم الجامعي، بل عملت وبالشراكة مع المؤسسات الأهلية والرسمية، والجمعيات المختلفة، إلى تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة، وما زالت تعمل ضمن خطة متكاملة بجهود مشتركة من الدوائر والعمادات داخل الجامعة، ومع مؤسسات المجتمع المحلي، في سبيل دعم ذوي الإعاقة، وتمكين اندماجهم بالمجتمع، واعداد برامج تدريبية، شاكراً جهود اللجنة التنسيقية وجميع القائمين على هذا الحدث.

بدوره نقل أ. الطيبي تحيات المحافظ أبو بكر وأمنياته بفعالية موفقة، مقدماً نبذة تاريخية عن المواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة التي تدعم حقوق ذوي الإعاقة، ومستعرضاً الاحصائيات المتعلقة بتوزيع ذوي الإعاقة في فلسطين والعالم، مؤمداً على أهمية هذه الفئة ودورها المميز في المجتمع، من خلال استعراض عدد من الشخصيات التاريخية البارزة، التي حققت نجاحات مهمة في مختلف المجالات السياسية والفنية وغيرها، رغم اعاقاتها والظروف والتحديات.

وأشار أ. الطيبي إلى ضرورة العمل على زيادة الوعي المجتمعي، حول احتضان ورعاية ذوي الإعاقة، وانخراطهم في المجتمع، مؤكداً على التزام المحافظة بالقوانين والاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها دولة فلسطين، والعمل على المساعدة بتأهيل المباني والمؤسسات في محافظة طولكرم، بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، مؤكداً على حق ذوي الإعاقة بالتمتع بكافة حقوقهم السياسية والاجتماعية.

فيما أوضح أ. مرعي ان يوم 3 ديسمبر من كل عام هو اليوم العالمي لذوي الإعاقة، وهو يوم عالمي خصص من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992، ويهدف إلى زيادة الفهم لقضايا الإعاقة ودعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان حقوقهم، مشيداً بدور جامعة خضوري على الصعيدين التعليمي والمجتمعي، شاكراً تنظيمها واحتضانها لهذا الحدث، وتوجهها المتزايد نحو تعزيز عملها في رعاية فئات المجتمع المختلفة، والاهتمام بقضاياهم.

وأضاف أ. مرعي أن "حق الوصول" هي حملة سيعمل الاتحاد على تنفيذها بالشراكة مع أعضاء اللجنة التنسيقية،وفق الاتفاقيات الدولية، وتعني حق الوصول للبيئة المحيطة المحلية، وبيئة العمل، بهدف تمكينهم من التمتع بكافة الحقوق والواجبات بما يتناسب مع حدجم الإعاقة ونوعها، والتمييز الإيجابي بحقهم، مؤكداً على ضرورة مراعاة المصطلحات الصحيحة، والمناسبة.

وفي كلمة مجلس اتحاد الطلبة استحضر سلام أبو سعد، الشهداء والأسرى والمناضلين من أصحاب الاعاقةن مثمناً جهود هذه الفئة وتضحياتها، والأمل رغم الصعاب والتحديات كافة، داعياً إلى توفير كل السبل المتاحة، لضمان حقوقهم وتمكينهم في المجتمع، مشيراً إلى كون ذوي الإعاقة فئى مهمة في المجتمع، قدمت المبدعين والمناضلين والمبتكرين.

وتضمن الفعالية استعراض عدد من قصص النجاح لأشخاص من أصحاب الاعاقةن استطاعو النجاح والتغلب على اعاقته، ومن أبرزها جمعية قاقون للصم والبكم، ومراحل تطورهان وتسليط الضوء على المشاكل التي تعاني منها، بالإضافة إلى عدد من الفقرات الفنية والترفيهية، وعرض مسرحي بعنوان "خسارة ولكن".

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017