الرئيسية / أخبار / محلية
"التربية" تحتضن اجتماعاً لمتابعة تحضيرات إطلاق مبادرة لتشغيل الشباب
تاريخ النشر: الخميس 06/12/2018 06:34
"التربية" تحتضن اجتماعاً لمتابعة تحضيرات إطلاق مبادرة لتشغيل الشباب
"التربية" تحتضن اجتماعاً لمتابعة تحضيرات إطلاق مبادرة لتشغيل الشباب

احتضنت وزارة التربية والتعليم العالي بمقرها، اليوم، اجتماعاً مهماً لمتابعة تحضيرات إطلاق مبادرة نوعية لتشغيل الشباب والخريجين، وذلك باستثمار أراضي الوقف التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية لصالح تأسيس مشاريع زراعية وصناعية صغيرة تخدم الاقتصاد الوطني، وتوفر فرص تشغيل لهؤلاء الخريجين وغيرهم من العاطلين عن العمل.

وجمع اللقاء وكيلي "التربية" د. بصري صالح، والأوقاف والشؤون الدينية خليل الرفاعي، ومدير عام التخطيط المكاني في وزارة الحكم المحلي م. هاني نجوم، ومدير عام التخطيط والسياسات في وزارة الزراعة حسن الأشقر، ومدير عام التشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي، والقائم بأعمال مدير عام التعليم المهني والتقني في "التربية" م. وسام نخلة، ومن سلطة الطاقة نضال أبو الرب، ومن سلطة النقد جمال عودة، وممثلة عن وزارة الاقتصاد سهى عوض الله، ، والممثل عن سلطة المياه عمر زايد، ومنسق المبادرة من "التربية" محمد سالم، ومدير المدارس المهنية في "التربية" أسامة شتية، ومن مجلس البحث العلمي سحر حويطات.

وفي هذا السياق، أشار صالح إلى جهود وزيري التربية والأوقاف والشركاء لإطلاق مثل هذه المبادرة النوعية في فلسطين، مباركاً الجهود الساعية لإطلاق المبادرة والتي ستعود بالفائدة الكبيرة على الاقتصاد الوطني، وستسهم في الحد من معدلات البطالة.

وأعرب الوكيل عن أمله بأن تؤسس هذه المبادرة لخطوات نوعية في مجال تشغيل الشباب والخريجين، بما يضمن إحداث التنمية المستدامة ويقضي على ظاهرة البطالة؛ خاصة في صفوف الخريجين.

بدوره، أكد الرفاعي اهتمام وزارة الأوقاف بهذه المبادرة وحرصها على إنجاحها، مثمناً التعاون البنّاء مع وزارة التربية والذي أثمر بالوصول إلى هذه الفكرة.

وشدد الرفاعي على أهمية هذه المبادرة النوعية لخدمة الخريجين والأيدي العاملة في فلسطين، لافتاً إلى أن هذه المبادرة ستسهم في حماية أراضي الوقف من سياسات الاحتلال الاستيطانية واستثمار هذه الأراضي بشكل أمثل.

وشدد المجتمعون على أهمية تضافر الجهود بين الشركاء المعنيين لإنجاح هذا العمل الوطني الذي يستهدف إشراك الشباب وتشغيلهم، وخلق دور ريادي لهم في التنمية المستدامة.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017