الرئيسية / أخبار / اسرى
معاناة اسراء الجعابيص في معتقلات الظلم الصهيونية .. قصة يكثر أبطالها في المشهد الفلسطيني
تاريخ النشر: الخميس 06/12/2018 08:48
معاناة اسراء الجعابيص في معتقلات الظلم الصهيونية .. قصة يكثر أبطالها في المشهد الفلسطيني
معاناة اسراء الجعابيص في معتقلات الظلم الصهيونية .. قصة يكثر أبطالها في المشهد الفلسطيني

بقلم: فادي أبوبكر/هيئة شؤون الأسرى والمحررين

كان يوم أحد كأي أحد في نظر إسراء الجعابيص، إلا أنها لم تكن تعلم أن هذا الأحد سيكون الحلقة الأولى من مسلسل العذاب والألم والمرار. كان يوم الأحد الموافق الحادي عشر من تشرين الثاني عام 2015، وكانت إسراء في طريقها من مدينة أريحا إلى مدينة القدس؛ حيث كانت تعمل في مدينة القدس وتنقل بعض أغراض بيتها (أنبوبة غاز وجهاز تلفاز) إلى سكنها الجديد بالقرب من مكان عملها.

عندما وصلت إسراء إلى منطقة الزعيم قرب مستوطنة معاليه أدوميم انفجر بالون السيارة الموجود بجانب المقود، وهو موجود أصلاً للتقليل من مضاعفات حوادث السير، واشتعلت النيران داخل السيارة فخرجت إسراء من السيارة وطلبت الإسعاف من رجال الشرطة الإسرائيليين المتواجدين على مقربة من مكان الحادث، اللذين عوضاً عن تقديم الإسعاف لها، باشروا بإطلاق نيران بنادقهم تجاه مركبتها، ما أدى إلى انفجار أسطوانة الغاز.

مع الانفجار تعرضت إسراء لإصابات خطيرة وحروق شديدة التهمت أكثر من نصف جسدها، وهي بحاجة لثماني عمليات عاجلة في عينيها ووجهها ولفصل أذنيها الملتصقتين برأسها، ولعلاج إصابات بالغة في يديها، وتعاني أيضاً من ارتفاع درجات الحرارة دائماً، ويحتاج علاجها لسنوات من التأهيل الجسدي والنفسي. وبسبب تآكل معظم أصابعها نتيجة الحريق والإصابة، لا تستطيع إسراء تناول الطعام ولا القيام بأدنى مهام المعيشة اليومية.

تقضي إسراء حكماً بالسجن لمدة 11 عاماً، وغرامة مالية مقدارها 50 ألف شيكل، وسحب الاحتلال بطاقة التأمين الصحي منها ومنع عنها زيارة ذويها عدة مرات، بمن فيهم ابنها معتصم الذي لا يتجاوز عمره عشر سنوات.

أرسلت الأسيرة الجريحة إسراء الجعابيص من معتقل الدامون في تشرين ثاني/ نوفمبر 2018 رسالة تحرق القلوب.. رسالة تناشد فيها الضمير الإنساني العالمي، وتسأله فيها لماذا؟ .. لماذا نحن منسيون؟ لماذا لا تلتفت لي؟ لماذا لا تنظر لوجهي الذي تغيرت ملامحه كما تغيرت ملامح فلسطين؟... تناشد هذا الضمير الراقد في غيبوبة والمستتر كذلك الضمير المستتر في الدرس النحوي.

إن المحتل الصهيوني المجرم الذي غير ملامح فلسطين، قد قام هو الآخر بتغيير ملامح وجه إسراء، وما إسراء إلا نموذجاً يعكس مدى بشاعة هذا المحتل وسياساته الإجرامية التي تسعى إلى تغيير ملامح الشجر والحجر والبشر.. تغيير ملامح كل ما هو فلسطيني.

إن معاناة إسراء الجعابيص في معتقلات الظلم الصهيونية هي قصة يكثر أبطالها في المشهد الفلسطيني، فأكثر من 750 أسيراً ما بين مريضٍ وجريح يعانون داخل المعتقلات في كل يوم وكل ساعة وكل لحظة .. ولا يكتفي هذا الاحتلال الإجرامي بشن حرب صحية منظمة وممنهجة ضد الأسرى والأسيرات داخل المعتقلات، بل يسعى إلى شرعنة حربه هذه، فكان ردّه الأخير على رسالة إسراء وكل الأسرى بسن قانون تجميد تمويل العلاج الطبي للأسرى والمصابين في الثاني من كانون أول 2018، وذلك عقاباً لهم على جريمتهم الكبرى المتمثلة في حب شعبهم الكادح ومعانقتهم لقضيته العادلة وعشقهم للحرية والحياة الكريمة.

يمثل هذا القانون انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية والإنسانية، وعلى وجه الخصوص اتفاقية جنيف الثالثة التي تنص فيها المادة (30) على : " أن تتحمل الدولة الحاجزة تكاليف علاج أسرى الحرب، بما في ذلك تكاليف أي أجهزة لازمة للمحافظة على صحتهم..". ويؤكد هذا القانون الإسرائيلي الكارثي على أن ما يجري داخل المعتقلات ليس إهمالاً طبياً فحسب، بل هو قتل مع سبق الإصرار والترصد.

الاعتقال واحد بالنسبة للمرأة والرجل معاً.. كما الاغتيال والقتل والتعذيب والنفي والتشويه والانتقام من العائلة والتشريد.. وكما المعاناة قبل الاعتقال أو بعده.. وكما الإحساس بالظلم والاضطهاد والقهر.. إن هذا الاحتلال الإجرامي لا يرحم الرجل ولا يرحم المرأة، كما لا يرحم الشيخ ولا يرحم الطفل..

إسراء الجعابيص وكل أسرانا وأسيراتنا يحتاجون منا أن نترجم شعاراتنا على أرض الواقع.. فلندع الأحقاد والعُقد والنفايات والسموم وتصفية الحسابات الصغيرة بعيداً، وليلتحق بالواقع الفعلي من يهمه بكل جدية واقتناع الاتحاد والتحالف والانصهار..

لقد آن أوان الوحدة النضالية فعلاً.. وآن أوان التحالف النضالي فعلاً.. وآن أوان الانصهار النضالي فعلاً.. والأمر فعلاً، يخص المناضل والمناضلة على حد سواء وعلى قدم المساواة.

يبقى السؤال: متى سيشهد ضمير المجتمع الدولي ميلاده الصحيح، أو متى سيصحح تاريخ ميلاده؟! متى سيكفكف دموعه الحارقة؟! متى سيقول كلمته الفاصلة؟!. وفي المقابل يبقى الأمل الفلسطيني حياً ينمو، فرغم الضنى والضيم والأصفاد سيعمّ النور بلادي، وكيف لا وفي فلسطين حتى الطفل يدرك واثقاً أن لا حياة لنا بغير نضال ..

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017