الرئيسية / منوّعات / تكنولوجيا
بعد استحواذ غوغل.. الهنود يسألون "أين قطاري"؟
تاريخ النشر: الأثنين 10/12/2018 19:26
بعد استحواذ غوغل.. الهنود يسألون "أين قطاري"؟
بعد استحواذ غوغل.. الهنود يسألون "أين قطاري"؟

تسعى غوغل لتعزيز وضعها في السوق الهندي ويتجلى ذلك بمحاولتها الاستحواذ على تطبيق القطارات الأكثر شهرة في الهند "أين قطاري"، في صفقة لم يعلن عن سعرها بعد.

ويبلغ عدد المستخدمين المسجلين في التطبيق عشرة ملايين مستخدم، وكما يوحي الاسم فإن التطبيق يساعد المسافرين على تتبع حركة القطارات القادمة والمغادرة وعمل الحجوزات، وهذا ليس بالأمر الهين في بلد مثل الهند، حيث تقدر حركة القطارات اليومية بـ14 ألف قطار تجوب جميع أنحاء البلاد.

ويعمل التطبيق على أجهزة الأندرويد، ويدعم ثماني لغات وينافس تطبيقات أخرى مدعومة من قبل شركات الاتصال مثل "ريل ياتري"، و"أي إكسي غو".

وتأسست شركة "سيغموند لابز" الشركة المطورة للتطبيق في عام 2013 من قبل أربعة مسؤولين تنفيذيين سابقين في "تيفو" الشركة الرائدة في مجال الترفيه.

وتشير صحيفة "إيكونوميك تايمز" إلى أن الشركة لديها حوالي عشرة موظفين.

ولم يحدد سعر الصفقة بشكل رسمي على الرغم من أن الصحيفة تقول إنه لن يتجاوز الأربعين مليون دولار، وقد ظفرت به غوغل بعد منافسة من شركة الهواتف الصينية شياومي.

وقالت غوغل إن فريق "أين قطاري" سيستمر في العمل على تطوير التطبيق الحالي.

ويبدو أنه لن يتم إغلاق التطبيق على الفور على الرغم من تداول شائعات عن رغبة غوغل في دمج التطبيق بإحدى خدماتها مثل خرائط غوغل.

وتندرج هذه الصفقة ضمن سعي غوغل لتطوير منتجات وخدمات تربط الأسواق الناشئة بالإنترنت، ولذلك ركزت الشركة الأميركية جهودها في الهند، حيث طورت غوغل إصدارات خفيفة من تطبيقاتها الشهيرة مثل يوتيوب لتعمل على شبكات الإنترنت الضعيفة هناك.

كما قامت بمبادرات مثل توفير خدمة واي فاي عامة لشبكة السكك الحديدية في الهند التي يستخدمها أكثر من ثمانية ملايين شخص.

المصدر : مواقع إلكترونية 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017