الرئيسية / أخبار / محلية
طولكرم: تشييع جثمان الزميل عيد ياسين
تاريخ النشر: الأربعاء 02/01/2019 06:23

شيع أهالي بلدة الراس جنوب محافظة طولكرم جثمان مدير مكتب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بطولكرم، عضو المجلس الإداري لنقابة الصحفيين الزميل عيد ياسين إلى مثواه الأخير، بمشاركة زملائه في وسائل الإعلام الرسمية والمحلية، وممثلي المؤسسات والبلديات، وعن حركة فتح، وفصائل العمل الوطني.

وقدم المشرف العام على الإعلام الرسمي، رئيس مجلس إدارة وكالة "وفا" الوزير أحمد عساف، تعازيه الحارة لذوي الفقيد الزميل عيد ياسين وللأسرة الصحفية، بفقدان أحد الكوادر الصحفية من الرعيل الأول، الذي له الباع الطويل من العمل الصحفي في الوكالة، ويشهد له زملاؤه بإخلاصه ووفائه في العمل.

وعبر عساف عن أحر تعازيه لأسرة الفقيد، مشيدا بمواقفه الوطنية في العمل، سواء الصحافة، أو الإعلام، أو العمل الاجتماعي، لخدمة أبناء بلدته ومدينته، أو في حركة "فتح"، الذي هو أحد كوادرها في طولكرم، داعيا الله عز وجل أن يسكنه فسيح جناته إلى جوار الصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.

وثمن وقوف الصحفيين إلى جانب ذوي الفقيد ياسين في مصابهم الجلل.

جاء ذلك خلال تقديم الوزير عساف واجب العزاء لذوي الفقيد، الذي وافته المنية فجر يوم أمس الاثنين، إثر نوبة قلبية حادة، بعد رحلة دامت لأكثر من 20 عاما من العمل الصحفي والإعلامي الدؤوب، يرافقه نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، ووفد من صحفيي وكالة "وفا"، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

ونقل نائب محافظ طولكرم مصطفى طقاطقة تعازي المحافظ لذوي المرحوم ياسين، وعائلته، وزملائه في وكالة "وفا"، والإعلام الرسمي، والأسرة الصحفية، مؤكدا دوره المهني والوطني، من خلال عمله الاعلامي لإظهار القضية الفلسطينية، وكشف جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في كل مكان.

وشدد على أن ألم الفقدان كبير وعظيم، إلا أن العزاء بما تركه المرحوم ياسين، من عمل طيب وخلق، ومهنية عالية يشهد لها الجميع، داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم ذويه وآله الصبر والسلوان وحسن العزاء.

وفي كلمته، نعى نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، المرحوم عيد ياسين، باسم الأمانة العامة للنقابة، ومجلسها الإداري، وهيئاتها الفرعية، وعموم صحفيي فلسطين في الداخل والمهجر، مشددا على أن المرحوم كان مدرسة في حب فلسطين، والانتماء لها، خاصة أن ذلك هو مقياس الصحفي الوطني صاحب المهنية ورسالة الحق والحقيقية.

وقال أبو بكر: اليوم نودع قامة إعلامية، وفارسا من فرسان الصحافة والإعلام، وأحد أركان نقابة الصحفيين، ومن هنا، نعزي أنفسنا، وعائلته وذويه وأهالي بلدة الراس وعموم منطقة الكفريات ومحافظة طولكرم، وزملاءه في "وفا"، والأسرة الصحفية". 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017