الرئيسية / أخبار / محلية
ربايعه ابن 23 ربيعا قصة نجاح وانجاز صنعت منه محامي طموح ليصبح قاضيا بالمستقبل
تاريخ النشر: الجمعة 08/02/2019 14:15
ربايعه ابن 23 ربيعا قصة نجاح وانجاز صنعت منه محامي طموح ليصبح قاضيا بالمستقبل
ربايعه ابن 23 ربيعا قصة نجاح وانجاز صنعت منه محامي طموح ليصبح قاضيا بالمستقبل

كتبت ايمان يعقوب
عبدالله احمد مصطفى ربايعة من مواليد 14/10/1995 ترعرع في قريته ميثلون التي تقع في بالقرب من محافظة جنين، والتحق في مدارسها الابتدائية و الثانوية، حصل على معدل توجيهي بالفرع الادبي بمعدل 93. 9 بتفوق حيث حصل على المرتبة الاولى في مدرسته التي لم تحصل على هذا المعدل من سنوات. وكان هذا الانجاز الاول لنفسه .
ومن هنا انطلق ربايعة وبدا بتحقيق الحلم الموهبة التي نمت وترعرعت منذ نعومة اظافره ان يصبح رجل قانون ومحامي وقاضي، والتي لمعت وبرقت في عالم التميز والابداع القانوني و العقل المفكر والمدبر ذلك الذي نمى من عائلة احبت العلم و التي خرجت محامين ومثقفين و بذلت ما بوسعها لوصول ابنائها ل مراكز تليق بهم اجتماعيا واكاديميا.
وبعد ذلك التحق في الدراسة للمرحلة الجامعية في كلية الحقوق في الجامعة العربية الامريكية وايضا حقق الانجاز الثاني لنفسه له حيث كان من اوائل كلية الحقوق بتقدير ممتاز و كان اسمه لامعا على لائحة الشرف وانهى دراسته في ثلاث سنوات بالحقوق في عام 2016.
وبعد ذلك بدا مشواره المجتمعي لقد شارك ب العديد من الندوات و اللقاءات والفعاليات التي تعزز شخصيته في الاتصال التواصل بالمجتمع.
وبعد ذلك تفرغ للتدريب في المحاكم النظامية كمحامي نظامي وبعد سنتان تدريب تقدم لامتحان مزاولة مهنة المحاماة و الامتحان الكتابي الذي عقد على مستوى فلسطين في صيف عام 2018م من قبل نقابة المحاميين وتقدم له 823 محامي ومحاميه وكانت نسبة النجاح 20% ونجح 230 طالب وطالبه وكانت علامة الامتحان من 25 وربايعه وحصل على علامه 22. 75 ليحقق الحلم الطموح وحصل على الاول لان هذه العلامة تعتبر انجاز كبير لعمر ربايعه نتيجة صعوبه الامتحان .
ومن جانب اخر راهن الكثيرون على ربايعة عالتفوق قبل طلوع نتائج الامتحان بانه سوف يكون من المتفوقين لكن هو شخصيا كان على يقين بأنه سوف يحقق الامتياز.
وفي يوم النتيجة كانت الصدمة والفرحه الكبيرة حقق الانجاز الثالث وحصل على المرتبة الاولى على مستوى فلسطين في ذلك الامتحان المعقد والصعب والذي وصفه كبار المحامين في فلسطين بأنه كان بالغ الدقة والصعوبة حيث سجل هذا الانجاز لذلك الشاب المحامي عبد الله ربايعه ليكون بذلك دخل عالم الشهره و التفوق ومراتب الشرف . الذي يعتبر فخرا وعزا لابناء شعبنا الفلسطيني.
ومن جانب اخر وعقدت له الكثير من اللقاءات لدى المحطات والاذاعات المحليه الاعلاميه ومواقع السوشال ميديا الاعلاميه التي سلطت الضوء على ذلك الانجاز و التفوق بمزاولة المحاماة المعقد لعام 2018.
ومن جانب اخر ان طموح ربايعه لا يقف ان يصبح محامي بل يصبح قاضيا يحكم بالعدل بين الناس.
يريد أن يصنع فخرا وعدلا ويكون الرقم الصعب والأول في عالم المحاماه والقضاء الفلسطيني. ليكون اسما مرموقا ومتميزا ومبدعا لاهل بلده ومدينته جنين القسام وكل فلسطين.
و حيث يريد أن يقوم بصقل العقل والتميز والابداع لينهض وينطلق من بلده ومن مدينته وصولا الى كافة المدن الفلسطينيه ذلك الاسم الذي اصبح قصة نجاح تتردد في كل بيت فلسطيني.
والانجاز الرابع هو ثقة اهل بلده ومحافظته في الاستشاره القانونية وتوكيله في قضايا معقدة لانه متميزا في عمله وملتزما وقادر ولديه الحل ومستعدا لجمهوره الكريم.
ربايعه يستحق الوقوف معه ومساندته لأن ما وصل إليه هناك الكثيرين لم يستطيعو ان يحققوا انجازاته، ليكون بذلك قد كتب قصة نجاح وانجاز وطموح بكل اراده بنفسه وعقله وصقلها لتخرج إلى أرض الواقع لابن ٢٣ عاما ليصبح مثال يحتذى به فخرا لابناء الوطن.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017