الرئيسية / أخبار / دولي
"معاريف": حماس تبْتزّنا ونتنياهو يخشى التصعيد
تاريخ النشر: الثلاثاء 12/03/2019 12:06
"معاريف": حماس تبْتزّنا ونتنياهو يخشى التصعيد
"معاريف": حماس تبْتزّنا ونتنياهو يخشى التصعيد

قال مصدر سياسي إسرائيلي يوم الثلاثاء، إن حركة حماس "تبتز الحكومة الإسرائيلية على أعتاب الانتخابات"، في وقت زعم فيه أن إسرائيل" غير معنية بمواجهة مع غزة خلال هذه الفترة.

وذكر المصدر في حديث لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن حماس "تستغل الواقع الانتخابي الإسرائيلي وتعلم حساسية المرحلة"، مشيرًا إلى أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يخشى التصعيد قبيل الانتخابات.

وادعى أن هدف نتنياهو الأسمى هو "تأجيل التصعيد بأي ثمن في هذه الفترة؛ حتى ما بعد الانتخابات والمشكلة تكمن في أن حماس تفهم ذلك جيدًا وتتصرف بناءً عليه لصالحها".

ولفت المصدر إلى أن جهود السفير القطري والمبعوث الأممي بغزة وجهود الوسيط المصري لا تقرّب الجانبين حاليًا من التسوية.

وأشار إلى أنه في حال فشلت جهود الوسيط المصري فسترفع حماس وتيرة التصعيد على الحدود للضغط على "إسرائيل" مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة نهاية مارس الجاري.

وقال المصدر: "وفي تلك الحالة؛ من المتوقع تدهور الوضع الأمني بسرعة على الرغم من عدم وجود مصلحة إسرائيلية في التصعيد خلال هذه الفترة".

وأضاف: "هنالك ضبابية عالية في كل ما يتعلق بغزة، كما أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينت) لم يجتمع منذ فترة ولا يحصل على التفاصيل".

وكشف المصدر أن نتنياهو يطلع الوزراء على الهجمات في سوريا؛ لكنه لا يشاركهم في المعطيات حول غزة لأن هنالك حساسية سياسية كبيرة بهذا الخصوص.

ونوه قائلًا: "حتى أن دخول (السفير القطري محمد) العمادي لغزة بات من الأسرار مع كونه خبرًا إعلاميًا بسيطًا".

وتجري في هذه الأيام مداولات بين عديد الأطراف الدولية والمقاومة لإعادة تنفيذ تفاهمات كسر الحصار المستمر على القطاع منذ أكثر من 13 سنة، وتهدئة المنطقة الحدودية. 

 

صفا

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017