الرئيسية / أخبار / فلسطين
مؤتمر صحفي يطلق فعالية إحياء 150 سنة على تأسيس بلدية نابلس
تاريخ النشر: السبت 13/04/2019 15:24
مؤتمر صحفي يطلق  فعالية إحياء 150 سنة على تأسيس بلدية نابلس
مؤتمر صحفي يطلق فعالية إحياء 150 سنة على تأسيس بلدية نابلس

نابلس
في مكان تراثي خلاب يعرف باسم خان الوكالة أطلقت بلدية نابلس اليوم رسميا احتفالاتها، بمناسبة مرور 150 سنة على تأسيسها، وذلك بحضور إعلاميين وممثلي الفعاليات الرسمية والاهلية.
وقال المهندس عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس ان المجلس البلدي قرر الشروع  بتنظيم احتفالية تليق بهذه المناسبة الهامة، ليس على المستوى المحلي لمدينة نابلس، وإنما على المستوى الوطني بما تمتاز به المدينة وبلديتها من أهمية وطنية وسياسية واجتماعية، ولكون بلديتها هي الثانية من ناحية التأسيس بعد مدينة القدس.
وإشار إلى أنه تم تقسيم فعاليات الاحتفالية إلى قسمين الاول توثيقي: ينهل من وثائق البلدية المحفوظة في مكتبتها العامة، وهي الوثائق الاكثر أهمية من مثيلاتها من وثائق البلديات، نظرا لتوثيقها للمراحل التاريخية التي عاصرتها منذ العهد العثماني، فالانتداب البريطاني فالحكم العراقي والاردني مرورا بالاحتلال الاسرائيلي، وصولا إلى دولة فلسطين.
ونوه إلى أن القسم الثاني فيتلخص بالفعاليات التي تعطي لهذا المشروع صفته الاحتفالية التي تليق به من تنظيم لافتتاحه بتاريخ 27 نيسان الحالي قي جامعة النجاح ، إلى فعاليات ونشاطات تتنوع بين فعاليات فنية ووطنية وثقافية ومعارض للكتب وتصميم جدارية ومعرض للمنتوجات الحرفية، وحملة تجميل للمدينة وإنارة الاشجار وميادينها العامة.
واستعرض خالد الزواوي، رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفالية اليات تشكيل اللجان لتنظيم تلك الاحتفالية، ومنوها إلى أن بلدية نابلس هي البلدية الوحيدة التي فكرت بالقيام بعملية التوثيق إلى جانب الاحتفالات . وأضاف أنه تم تشكيل لجنة توثيق مهمتها حصر الوثائق التي تعنى بالبلدية منذ تاسيها وحتى اللحظة، وهي مرحلة طويلة جدا وثائق بعضها تتعلق بلدية نابلس، وأخرى وثائق تتعلق بالمدينة.
وكشف زواوي أنه تم فتح الارشيف الموجود في مكتبة بلدية نابلس، وهو مميز على مستوى الوطن، خاصة في الحفاظ عليه، وتم إتاحة المجال لفتح كل الوثائق دون تحفظ عليها لاجراء الدراسات والابحاث عليها.
من جانبه قال الدكتور أمين أبو بكر رئيس اللجنة الاعلامية للاحتفالية أن نابلس وبلديتها تزخر بالكثير من المحطات التاريخية منذ تاسيها في العام 1869 ،حيث باشرت اللجنة بعد تشكيلها من خبراء ومؤرخين من مصر والداخل المحتل ومحاضرين في الجامعات الفلسطينية العمل على جمع تراث نابلس، والتحضير لاصدار مطبوعات ومؤلفات وأبحاث. وكشف عن الاف الوثائق التي تم الاطلاع عليها حول تاريخ نابلس وبلديتها، تكشف الكثير من المحطات من تاريخ فلسطين بشكل عام ونابلس بشكل خاص.
وأشاد كل من زاهي عنبتاوي عضو غرفة تجارة وصناعة نابلس وناصر الصوالحي رئيس ملتقى رجال الاعمال بالفكرة، واثنوا عليها.
من جانبها قالت ربا المصري المنسقة الاعلامية في بلدية نابلس ان تاريخ البلدية وتاريخ مدينتها لم يكتب حتى الان بالشكل الي يتناسب واهميتها ودورها التاريخي سياسا واجتماعيا واقتصاديا الامر الذي دفع بلدية نابلس لاتخاذ قرار بالعمل بشكل جدي لكتابة هذا التاريخ بالاستناد الى الوثائق ومن مصادرها الاساسية على اسس علمية صحيحة تعطي للبلدية حقها وتبرز دورها على مدار المراحل التي قطعتها خلال مسيرتها التاريخية.

 

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017