الرئيسية / أخبار / عربي
آلاف الأردنيين يحتشدون قرب الحدود الفلسطينية نصرة للقدس
تاريخ النشر: السبت 27/04/2019 05:54
آلاف الأردنيين يحتشدون قرب الحدود الفلسطينية نصرة للقدس
آلاف الأردنيين يحتشدون قرب الحدود الفلسطينية نصرة للقدس

شارك آلاف الأردنيين، اليوم الجمعة، في مهرجان جماهيري نصرة لفلسطين ودعماً لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، ورفضاً للممارسات الإسرائيلية، في منطقة سويمة بالبحر الميت (النقطة الأقرب لفلسطين).

وبحسب مراسل "قدس برس"، فإن نحو 10 آلاف شخص شاركوا في الفعالية، التي دعت إليها الحركة الإسلامية في الأردن، وانطلقت من 90 تجمعاً من محافظات المملكة، تحت عنوان "القدس بوابة النصر".

ورفعت في مكان الحفل لافتات كتب على بعضها “القدس بوابة النصر” و” لن نعترف بإسرائيل”، إلى جانب أعلام أردنية وفلسطينية، كما ردد المشاركون هتافات بينها "احنا بنرفض التوطين.. وبدنا نرجع لفلسطين" و”يا ترمب اسمع اسمع ..على القدس بكرا بنرجع".

وقال المراقب العام للإخوان المسلمين، عبدالحميد الذنيبات، إن "الأردنيين يؤكدون من خلال الحشود، بأنهم على العهد باقون وبأن حق العودة مقدس".

وطالب الذنيبات "الحكومة الأردنية بترجمة التلاحم الشعبي والموقف الرسمي والشعبي الموحد إلى برامج إعلامية وتعبوية".

وأكد الذنيبات ضرورة إلغاء اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني، وإغلاق السفارة الإسرائيلة، وصفاً إياها بأنها وكر تجسس صهيوني.

وأرسل الذنيبات تحية إلى المقاومة الفلسطينية والمرابطين في القدس، موجهاً في الوقت ذاته دعوة للسلطة الفلسطينية لرفع الحصار عن غزة.

وأدان الذنيبات كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مطالباً بوقف مشاريع الهرولة نحو الكيان الصهيوني، تحديداً العربي منها.

ويأتي المهرجان، حسب الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، معاذ الخوالدة، للتأكيد أن القدس ستبقى بوصلة الصراع مع الكيان الصهيوني المحتل، وأن القضية الفلسطينية ستبقى في صلب اهتمام الأمتين العربية والإسلامية، مهما حاول أعداؤها سلخها عن قضيتها المركزية وهي قضية فلسطين.

وأضاف الخوالدة من على منصة المهرجان، أن القدس هي قلب القضية الفلسطينية، وأن هذه الحشود تؤكد على الموقف الشعبي والوطني الرافض لصفقة القرن وكل مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.

يشار إلى أن المهرجان أقيم في منطقة سويمة (نحو 55 كلم غرب عمان) ، وهي المحاذية للحدود الفلسطينية، وتعد الأقرب للقدس.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017