mildin og amning mildin creme mildin virker ikke"> mildin og amning mildin creme mildin virker ikke"> العدوان على غزة صورة أخرى لصراع المحاور في المنطقة دكتور خالد عبد الحق <div style="display:none">mildin og amning <a href="http://graviditetogvit.site/mildin-graviditet.html">mildin creme</a> mildin virker ikke</div> - أصداء mildin og amning mildin creme mildin virker ikke, اعتقال, الاحتلال, اسرائيل, مخيم جنين, أصداء، asdaapress، أخبار، فلسطين، تلفزيون، نابلس، القدس، اعتقالات، أسرى، سياسة، أخبار الفن، تكنولوجيا، أمين أبو ورده"> mildin og amning mildin creme mildin virker ikke" /> mildin og amning mildin creme mildin virker ikke" />
الرئيسية / مقالات
العدوان على غزة صورة أخرى لصراع المحاور في المنطقة دكتور خالد عبد الحق
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
تاريخ النشر: الأحد 17/08/2014 16:19
العدوان على غزة صورة أخرى لصراع المحاور في المنطقة دكتور خالد عبد الحق <div style=mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
" border="0" src="../Uploads/Image/5302129358936144032.jpg" title="العدوان على غزة صورة أخرى لصراع المحاور في المنطقة دكتور خالد عبد الحق
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
">
العدوان على غزة صورة أخرى لصراع المحاور في المنطقة دكتور خالد عبد الحق
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
">
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
">
أنشر
mildin og amning mildin creme mildin virker ikkehttp://www.asdaapress.com/?ID=5303">
واتس آب
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
لينكدإن
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">

 تعودنا في الحروب السابقة التي شهدتها المنطقة أن نلحظ دقة ومحدودية الأهداف الاسرائيلية لهذه الحروب, والقدرة الفائقة على تحقيقها ضمن مقومات امتلكتها المنظومة العسكرية الاسرائيلية, والتي شكلت عوامل تفوق استراتيجي على مجمل القوة العسكرية العربية, إلا أن التحول الذي شهده ميدان الصراع العربي الاسرائيلي بعد حرب تموز 2006 شكل نقطة تحول استراتيجي في مجريات هذا الصراع, تمثل في بدايات فقدان العدو الاسرائيلي لقدراته في تحقيق أهدافه, وترسخ ذلك في عدوانه على غزة 2008 و2012, إلا أن العدوان الحالي على غزة كان له الدور الأكبر في فقدان المنظومة العسكرية والأمنية والسياسية الاسرائيلية لكثير من مظاهر تفوقها في ساحة الصراع.

وإذا كانت حرب تموز 2006 قد رسخت قاعدة صراع المحاور في المنطقة وظهور استراتيجيات الحرب بالوكالة, فإن العدوان الحالي على غزة يؤكد على هذه القاعدة والاستراتيجيات, مع تبلور واضح لأهداف هذه المحاور, وتزايد وتائر الاستقطاب الشعبي لهذه المحاور, في ظل انكشاف أهدافها وارتباط ذلك بالوعي الجماهيري والشعبي لهذه الأهداف, في ضوء ما أفرزه هذا العدوان من تغيير قواعد الحرب وموازين القوى وتبدل ساحات المعركة. 
يمكن رصد أهم نتائج الحرب على غزة بجملة من النتائج الاستراتيجية على مجريات الصراع العربي الصهيوني بما يلي : 
1- حجم الالتفاف الشعبي الفلسطيني حول المقاومة ونهجها, على الرغم من حجم التضحيات الهائل التي دفعها شعبنا الفلسطيني في غزة.
2- الايمان المطلق بسقوط نهج أوسلو وقياداته, والتمسك بخيار المقاومة كخيار استراتيجي وخاصة لدى أهلنا في الضفة الغربية.
3- إسقاط نظرية الردع الصهيوني, فلم يعد الجيش الاسرائيلي هو ذاك الجيش الذي لا يقهر, وظهر كنمر من ورق في هذه الحرب على الرغم من عدم التكافؤ في القوى والامكانيات مع المقاومة.
4- سقوط مدوي لثقة المواطن الاسرائيلي بحكومته وجيشه.
5- ظهور محور المقاومة الإقليمي بمظهر من يفرض الحلول والتوقيت على الأرض.
6- تهاوي محاور الصراع الأخرى في المنطقة أمام محور المقاومة.
خلال حرب تموز 2006 كان الصراع يتم من خلال محورين رئيسيين :
الأول : محور السعودية مصر قطر تركيا المتحالف مع اسرائيل والولايات المتحدة 
الثاني : محور ايران سوريا حزب الله 
فيما أفرزت الحرب على غزة ثلاث محاور:
الأول: محور السعودية مصر إسرائيل 
الثاني: محور قطر تركيا حماس 
الثالث: محور ايران سوريا حزب الله وباقي فصائل المقاومة وخاصة الجهاد الاسلامي 
وعلى الرغم من قدرة المحور الأول على سحب البساط من تحت أقدام المحور الثاني, ومسكه بزمام المبادرة في الجهود الدبلوماسية الهادفة إلى إنهاء الحرب والوصول الى وقف اطلاق نار دائم, في ظل الشعور العام لدى المواطن العربي بانحياز هذا المحور لصالح إسرائيل, إلا أن مجريات المفاوضات تشير إلى أن المحور الثالث هو من يفرض شروطه فيها.
ومخطئ من يعتقد أن محور المقاومة غائبا عن الساحة الفلسطينية أو ضعف تأثيره فيها ويتضح ذلك من خلال عاملين أساسيين:
أولهما: يتعلق بتسليح وتجهيز المقاومة, ذلك أن معظم أسلحتها التي قاومت بها العدوان في غزة هي سورية وايرانية, وخبرات لوجستية تظهر بها بصمات حزب الله.
وثانيهما: تصريحات المسؤولين الايرانيين بضرورة تسليح الضفة الغربية, وهو ما ظهر وكأنه قرار إيراني بهذا الشأن.
 
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke
">
فيسبوك
تغريد
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
أنشر
mildin og amning mildin creme mildin virker ikkehttp://www.asdaapress.com/?ID=5303">
واتس آب
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
لينكدإن
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
mildin og amning mildin creme mildin virker ikke">
اعتقال
الاحتلال
اسرائيل
مواضيع ذات صلة
الأحد 14/07/2019 10:44
منازل المقدسين في حي سلوان .. في مواجهة الانهيار
السبت 13/07/2019 14:07
جغرافية الإستيطان في ظل حل الدولتين
السبت 13/07/2019 09:14
المتاهات الفلسطينية
الخميس 11/07/2019 11:07
لماذا هناك تراجع في اهتمامات الشباب الفلسطيني للانخراط في المشاركة السياسية؟!
الأخبار
"بلستينيا".. صابون تُنتجه نساء فلسطينيات حاز علامة تجارية
أمس الساعة 20:55
الطفل اشتيوي.. المثلجات والرصاصة الغادرة
أمس الساعة 20:53
محافظ نابلس في جولة تفقدية في الاسواق
أمس الساعة 15:12
التربية: نتائج الثانوية العامة الخميس
أمس الساعة 14:31
الأسرى: 26 ألف شيقل غرامات بحق الأسرى الأطفال في ...
أمس الساعة 13:40
حريق بمستودع للصناعات العسكرية في جيش الاحتلال
أمس الساعة 13:39
مقالات
منازل المقدسين في حي سلوان .. في مواجهة الانهيار
الأحد 14/07/2019 10:44
جغرافية الإستيطان في ظل حل الدولتين
السبت 13/07/2019 14:07
المتاهات الفلسطينية
السبت 13/07/2019 09:14
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017