الرئيسية / تحقيقات
مركز"مدى" يصدر دراسة حول الاعلام الرسمي وحرية التعبير
تاريخ النشر: الثلاثاء 30/09/2014 21:04
مركز"مدى" يصدر دراسة حول الاعلام الرسمي وحرية التعبير
مركز"مدى" يصدر دراسة حول الاعلام الرسمي وحرية التعبير

 

رام الله- "مدى"- 30/9/2014- أصدر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" دراسة حول الاعلام الفلسطيني الرسمي/الحكومي وحرية التعبير. وتتمحور الدراسة التي اعدها الاعلامي غازي بني عودة وتقع في 126 صفحة حول وسائل الاعلام الفلسطينية الرسمية التي تقدم خدمات اخبارية وإعلامية مباشرة للجمهور.

وقد سعت الدراسة لفحص الدور الذي تلعبه مؤسسات الاعلام الفلسطيني الرسمي في تغطياتها للأحداث والقضايا والآراء المختلفة فيما يتصل بدرجة اهتمامها وحرصها على تكريس مبدأ حرية التعبير في ممارساتها العملية اليومية، والكيفية التي يتعامل فيها الاعلام الرسمي مع احتياجات واهتمامات الجمهور الفلسطيني الذي يموله، وما اذا كانت اجندة واهتمامات وسائل الاعلام هذه وسياساتها مكرسة لخدم مصالح واحتياجات هذا الجمهور ام انها تميل لخدمة صورة السلطة السياسية والحكومة او الجهات الرسمية.

وتناولت الدراسة العديد من القضايا والعناوين المتصلة بالأداء المهني لوسائل الإعلام،  ومدى الموضوعية التي تلتزم بها مؤسسات الاعلام الفلسطيني الرسمي، ومدى حرصها على إبراز التعددية والاختلافات في تغطياتها لمختلف القضايا المطروحة في المجتمع الفلسطيني، وما اذا كانت تمارس عمليات حجب لبعض الاخبار والآراء التي تمس او تحرج السلطة او الحكومة او شخصيات رسمية او متنفذة، وكيف يقيم الصحافيون أداءها فيما يتعلق بتعبيرها الحر عن الاراء المختلفة في المجتمع الفلسطيني ومسائل الحيادية والانحياز، واهم المعيقات التي تعترض الاداء المهني الموضوعي لوسائل الاعلام الفلسطيني الرسمي والتي حددها معظم الصحافيين بمسألتين مترابطتين هما غياب الارادة لدى الجهات الرسمية وغياب الارادة لدى هيئات التحرير المشرفة على وسائل الاعلام الفلسطيني الرسمي، وكذلك حدود انتشار الرقابة والرقابة الذاتية والملاحقة في اوساط الصحافيين ارتباطا بعملهم.

وأوصت الدراسة بالعمل على تحويل وسائل الاعلام الفلسطيني الرسمي الى وسائل اعلام عامة والسعي لإقرار واعتماد مرجعيات قانونية جديدة تنظم عمل وسائل الاعلام الرسمي بما يكفل انهاء ارتباطها شبه المطلق بالسلطة التنفيذية ويجعل اداراتها والهيئات المشرفة عليها وسياساتها التحريرية مستقلة وبعيدة عن دائرة الارتباط المباشر بالسلطة التنفيذية والحزب الحاكم والحرص على استقلالية مجالس الادارة المشرفة على هذه المؤسسات وتمثيلها الحقيقي لمختلف فئات المجتمع الفلسطيني، واجراء مراجعة تقييمية شاملة تتناول طبيعة وأهمية وجدوى الدور الذي قامت وتقوم به كل واحدة من مؤسسات الاعلام الفلسطيني الرسمي/ الحكومي.

وتم انجاز هذه الدراسة بدعم مشكور من مؤسسات المجتمع المفتوح، وهي الدراسة التاسعة التي يصدرها المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى"،  من مجموعة دراسات وأبحاث اعلامية تعالج قضايا مختلفة تتصل بالإعلام وحرية التعبير في فلسطين، ضمن مساعيه الهادفة الاسهام في عملية التطوير الهادف للنهوض بالإعلام الفلسطيني وأدائه وتعزيز حرية التعبير، وخلق بيئة قانونية سليمة لعمل الاعلام.


تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017