أعلن معنا

عربي

 

مغاربة ينتفضون احتجاجاً على "طحن" بائع أسماك بأمر الشرطة

30/10/2016 الساعة: 11:23
طحن, بائع أسماك, المغرب


 دخلت قضية بائع السمك الشاب محسن فكري بمدينة الحسيمة (شمال المغرب)، الذي توفي داخل شاحنة للنفايات إثر مصادرة السلطات المحلية للكمية التي كانت بحوزته، منعطفاً جديداً؛ إذ قرر عدد من الهيئات السياسية والحقوقية الاحتجاج على الفاجعة، إلى جانب إطلاق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "#طحن_مو".

فيما دعا عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة المغربية، أنصار حزب "العدالة والتنمية" إلى عدم الاستجابة لأي احتجاج.

وأعرب في بيان أصدره في وقت متأخر من ليلة السبت 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 عن أسفه "الشديد للحادث المؤلم لوفاة بائع السمك، الشاب محسن فكري، مساء الجمعة الماضية".

وأوضح أنه "تم فتح بشأن الحادق تحقيق من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي انتقلت لعين المكان لهذه الغاية".

وتأتي دعوة بنكيران في الوقت الذي دعت فيه أحزاب أخرى وجمعيات إلى التظاهر في 10 مدن بالبلاد اليوم الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول 2016 على خلفية الحادث.

الأسرة مكلومة


أسرة الشاب محسن فكري، لا تزال مكلومةً من هول الفاجعة؛ إذ فقدت أحد أفرادها بطريقة مؤلمة، حيث اعتذر شقيقه عماد في اتصال هاتفي بـ"هافينغتون بوست عربي" عن الحديث في الموضوع.

واكتفى شقيق الضحية، في الاتصال الهاتفي، بتأكيد أن الأسرة ستتسلم الأحد 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 جثمانه بعدما تم نقله لمستودع تشريح الأموات، على أن يتم دفنه والصلاة عليه بمسجد الإمام مالك بمنطقة تدعى أمزورن بضواحي المدينة.

وطالبت أحزاب وجمعيات بالمغرب، بكشف هوية المسؤول عن مقتل بائع الأسماك الذي "طحنته" شاحنة نفايات تعمل بضغط الهواء، خلال تصديه للعناصر الأمنية.

وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة مقطع فيديو، يُظهر عملية مصادرة رجال الأمن المغربي لكمية من الأسماك، وسُمع فيه صوت رجل أمن يدعو سائق شاحنة لـ"طحن" الشاب بآلة شفط النفايات، حينما أراد أن يحول دون إتلاف بضاعته.

ولاقى الشاب تضامناً كبيراً على "تويتر"، السبت، عبر وسم "طحن مو" والتي تعني "اطحن أمه".

نقلا عن هفينغتون بوست

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار