أعلن معنا

شؤون اسرائيلية

 

نائب وزير الجيش الإسرائيلي يُطالب الحكومة الإسرائيلية بإحياء وتبني مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى

08/11/2016 الساعة: 09:33


 محمود أبو عطا-صحفي مستقل مختص في شؤون القدس والأقصى 


طالب نائب وزير الجيش الإسرائيلي الراب "أيلي بن دهان"-من الحزب اليهودي-الحكومة الإسرائيلية الى إحياء وتبني مخطط أعده سابقا يقضي بفرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، وتخصيص أوقات وأمكنة لصلاة اليهود في الأقصى.

جاء ذلك خلال خطاب له في مؤتمر رسمي عُقد ظهر أمس في القاعة العامة في الكنيست الإسرائيلي، بمبادرة عضو الكنيست "يهودا جليك" وبمشاركة وزراء وأعضاء كنيست يهود وقيادات دينية وسياسية، تمحور حول كيفية تكثيف وتسهيل الاقتحامات اليهودية للمسجد الأقصى.

وقال دهان: "إنه قبل نحو ثلاث سنوات قام بإعداد مخطط مفصل يقضي بإقامة الصلوات اليهودية في المسجد الأقصى عن طريق تقسيمه زماناً ومكاناً "، بمعنى مخطط التقسيم الزماني للمسجد الأقصى.

وأكد دهّان أنه وضع هذا المخطط حين كان نائب وزير الأديان في حكومة نتنياهو السابقة، وتابع قائلا: "على حكومة إسرائيل تنبي وإقرار هذا المخطط وتنفيذه حالاً، فقد آن الآوان لذلك".

وبالرجوع الى المصادر فإن مقترح "ايلي دهان" يقضي بتخصيص مساحات من المسجد الأقصى في الجهة الشرقية، قريبة من باب الرحمة، لإقامة الصلوات والمراسيم اليهودية الفردية والجماعية، في أوقات محددة، ويضع تفصيلات ومواعيد لذلك، تفضي عملياً إلى التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى بين المسلمين واليهود.

في السياق نفسه، أعلن خلال المؤتمر المذكور، عن تأسيس "لوبي جبل الهيكل"-المسمى الاحتلالي الباطل للمسجد الأقصى – برئاسة "يهودا غليك" بعدما كان قد أقر ووقع رئيس الكنيست "يولي إدلشتاين" على المرسوم، ومن أهداف هذا اللوبي تعميق الصلة بين اليهود والمسجد الأقصى عن طريق تكثيف زيادة الاقتحامات عددا وتنوعاً.

 
  • مرفق خارطة تبين تخصيص مساحات بالأخضر والبني للصلوات اليهودية في المسجد الأقصى.
  •  

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار