أعلن معنا

تكنولوجيا

 

جوجل وأكسفورد يطوران نظامًا ذكيًا لقراءة الشفاه بدقّة

22/11/2016 الساعة: 19:16


 تطور الذكاء الاصطناعي ليصل إلى قراءة الشفاه! حيث قامت شركة DeepMind المعنيّة بالذكاء الاصطناعي والتي تمتلكها جوجل، بالشراكة مع جامعة أوكسفورد بتطوير نظام يقرأ حركة الشفاه، وتم تطبيق مجموعة هائلة من البيانات من برامج على شبكة البي بي سي في النظام لتطويره.

تم تطوير النظام المسمّى بـ”AI System” باستخدام 5 آلاف ساعة من 6 برامج مختلفة من شبكة البي بي سي، ويبلغ مجموع الجُمل التي احتوتها البرامج 118 ألف جُملة.

بدايةً، طوَرت جامعة أكسفورد وشركة DeepMind نظام “AI” باستخدام برامج بثتها “بي بي سي” في الفترة ما بين شهر يناير عام 2010 حتى شهر ديسمبر عام 2015، ثم اختبروا أداءه بتجريبه على برامج تم بثها في الفترة ما بين شهر مارس حتى سبتمبر في العام الحالي.

يستطيع النظام فك شيفرة عبارات كاملة بدقة من خلال تحديد حركة شفاه المتحدّث.

التالي هو مقطع حوار بدون ترجمة له:

https://d1o50x50snmhul.cloudfront.net/wp-content/uploads/2016/11/21090036/l3.gif

المقطع نفسه بعد فك نظام “AI” لشيفرة الكلام من خلال حركة الشفاه:

https://d1o50x50snmhul.cloudfront.net/wp-content/uploads/2016/11/21090036/l4.gif

تفوّق نظام “AI” الحديث على قارئ شفاه محترف حاول فك شيفرة 200 مقطع، حيث استطاع ترجمة 12.4% من المقاطع بدون خطأ، أما نظام “AI” فقد تمكّن من ترجمة 46.8% منها بدون خطأ، وكانت أغلب أخطائه صغيرة جدًا، وبهذه النتائج، تبيَّن أن النظام تفوّق على جميع أنظمة قراءة الشفاه الأخرى.

يقول زينغ تشو من جامعة أولو في فنلندا: “إن هذه خطوة كبيرة نحو تطوير أنظمة أوتوماتيكية بالكامل لقراءة الشفاه، ومن الصعب جدًا تطوير تكنولوجيات حديثة من دون استخدام مجموعة البيانات الضخمة تلك”، إن البيانات المستخدمة من مجموعة مختلفة من برامج بي بي سي تحتوي على ما يقارب 17.500 كلمة فريدة، كما أن القواعد النحوية في هذه البيانات متنوعة، مما يجعله أفضل من نظام مشابه قامت أيضًا بتطويره جامعة أوكسفورد، وتقول المجموعة التي طورت نظام “AI” أنها ستتيح مجموعة البيانات الضخمة التي استخدمتها للمطورين الآخرين ليستخدموها لبرامج قراءة الشفاه الأخرى.

وحول كيفية استخدام هذا النظام، يعتقد تشو أنه سيتم تطبيقه في أجهزة المستخدمين، فهي تتمتع بقدرات هائلة لما تحتويه من تطبيقات تطوّر قدرتها على الاستماع، وقراءة الشفاه الصامتة، والتعرف على الكلام في البيئات الصاخبة.

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار