أعلن معنا

تكنولوجيا

 

تحذير من أرقام دولية وروابط إلكترونية هدفها الاختراق

31/12/2016 الساعة: 14:39


 حذرت بعض الصفحات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية الفلسطينيين من استقبال المكالمات والاتصالات التي تحمل أرقاماً دولية والتي تقوم بالاتصال على هواتفهم النقالة "الجوالات".

 

وأفادت تلك الصفحات الإخبارية أنه بمجرد الرد على تلك الأرقام الدولية التي يظهر أنها من واردة من أفريقيا ومناطق أخرى تكون قد عرضت نفسك للاختراق، وسيكون بمقدور الطرف المتصل من سرقة رصيد هاتفك النقال بالإضافة إلى سرقة صورك وبياناتك ومقاطع الفيديو الموجودة على "الجوال".

وهنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نمتنع عن نشر تلك الأرقام كون أن ما ذكر سابقاً من اختراق "الجوال" بمجرد الرد على الاتصال  لأن ذلك ليس صحيحاً يخالف المنطق، لكن لا شيء مستحيل في عالم الاختراق خاصة مع تطور الوسائل والتكنولوجيا والأدوات المساعدة، ونوضح أن فكرة تغيير الرقم لإظهاره على أنه رقم دولي، فيمكن عملها بكل سهولة، وهناك برامج تساعد على ذلك.

ونضيف أن المتصل عليك بإمكانه سحب رصيدك فقط، مع العلم أن من يقوم بذلك هم عبارة عن شركات مافيا دولية ولا يمكن لأفراد عاديين القيام بذلك إلا إذا تمكنوا من إيجاد وسيلة أو طريق تساعدهم على ذلك، ولكن بنفس الوقت لا يمكن للمتصل اختراق "جوالك" وسحب ما عليه من بيانات من خلال اتصال فقط.

أما التحذير الثاني الذي حذرت منه تلك الصفحات الاجتماعية الإخبارية هو روابط أخبار تنشر سواء عبر جروبات تطبيقات الهواتف المحمولة أو مواقع التواصل الاجتماعي، وربما عبر رسائل تصلك على الدردشة الخاصة في هاتفك النقال عبارة عن روابط لأخبار وأحداث مثيرة للاطلاع وتحمل عناوين براقة.

وهنا نفيد بأنه من السهولة اختراق هاتفك النقال في هذه الحالة، فهي مستخدمة بشكل كبير من قبل قراصنة الانترنت، حيث يتم نشر روابط ملغومة تحتوي أخبار ومعلومات بعناوين براقة، وبمجرد الضغط عليها يتمكن المخترق من الإطلاع على صورك وبياناتك وسرقتها.

نصائح وإرشادات:

-  احذر من الرد على الأرقام الدولية المجهولة لديك، أو الأرقام التي لا تتبع لشركات الاتصالات العاملة في الأراضي الفلسطينية، أو الأرقام التي لا تعرفها وتثير الريبة في داخلك، فهو أسلم الطرق للتخلص الإزعاج والاختراق والابتزاز وما شابه.

-  احذر من الضغط على الروابط التي تحمل عناوين وأخبار براقة، المنشورة على صفحات أن تجهل من يقف خلفها، أو التي ترسل إليك من أشخاص مجهولين، وتابع الصفحات الإخبارية والاجتماعية التي تقف خلفها مؤسسات فلسطينية رسمية.

-  حاول قدر الإمكان من استخدام برامج الحماية الآمنة والبرامج المضادة للفايروسات المرخصة أو المدفوعة الثمن على الهواتف والأجهزة الموصولة بالإنترنت.

المصدر : المجد الأمني

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار