الجماهير تعيد الحياة للملاعب الفلسطينية
تاريخ النشر: الثلاثاء 18/03/2014 11:23
الجماهير تعيد الحياة للملاعب الفلسطينية
الجماهير تعيد الحياة للملاعب الفلسطينية

 الخليل- رشاد أبو حميد - يبدو أن الإثارة الكبيرة التي تشهدها مباريات دوري جوال للمحترفين ودوري الدرجة الأولى وبطولة كأس فلسطين في الجولات الأخيرة، حفزت الأندية على الاهتمام بعامل الحضور الجماهيري في المباريات، لذلك كان لافتا للنظر في الجولات الماضية تواجد الجماهير بشكل كبير في المباريات، خاصة في مواجهات الفرق التي تعاني من شبح الهبوط والفرق التي تنافس إما للصعود للمحترفين أو للوصول لصدارة الدوري والكأس، فرأينا ملعب الحسين مكتمل العدد في مواجهات العميد الأخيرة، وامتلأ استاد دورا الكبير بالجماهير في مباراة يطا ومركز طولكرم ويطا وفي مواجهات شباب الظاهرية.

ويقول رياض الجبور نائب رئيس الهيئة الإدارية لنادي شباب يطا الرياضي: "لقد ساهمت ظاهرة عودة الجماهير إلى ملاعب دورينا في زيادة الإثارة في المباريات، وهو ما يؤكد أهمية تواجد الجماهير في المباريات"، وتوقع الجبور أن تستمر الظاهرة "الجيدة" في المباريات القادمة في الجولات الثلاث المتبقية بالدوري، وهو ما سيكون له أكبر الأثر في زيادة الإثارة، فمن المؤكد أن الحضور الجماهيري يحفز اللاعبين على تقديم أفضل أداء لديهم، وهو ما ظهر في المباريات الماضية التي شهدت وجودا جماهيريا لافتا للنظر.

وأضاف أن هناك دورا كبيرا تقوم به إدارات التسويق بالأندية في الفترة الأخيرة، وهو ما ساعد على زيادة الحضور الجماهيري في المباريات، وسيكون مطلوبا من الأندية ان تستمر في العمل بنفس الطريقة، من حيث تحفيز الجماهير وتخصيص حافلات لنقل الجماهير في المباريات الخارجية، وهو ما يكون له أكبر الأثر في الحضور الجماهيري للمباريات وبالتالي رفع المستوى الفني، فهناك ربط بين معدل الحضور الجماهيري والمستوى الفني، وهو الأمر الذي يجب وضعه في الاعتبار.

وإذا كانت الأندية قد تحركت متأخرة باستثناء بعضها في مسألة تحفيز الجماهير للحضور إلى الملاعب، فإنها ستكون مطالبة بأن تستمر في هذه المحاولات، حتى لايكون الأمر مقصورا على عدد معين من المباريات، فيجب أن يكون حضور الجماهير في الملاعب مستمرا وليس مرتبطا بمرور عدد من الفرق بمواقف صعبة، وهو ما يدفع إدارات الأندية لأن تقوم بجهد خاص من أجل زيادة إقبال الجماهير على المباريات.

عماد أبو مرير عضو لجنة الرعاية لنادي شباب يطا الرياضي قال: "من بداية الموسم الرياضي الحالي بدأت في التحرك من أجل استقطاب الجماهير، فرأينا جماهير الفرسان تملأ المدرجات من أجل مساندة فريقها "فرسان الجنوب" في ظل الأداء الأفضل المميز له هذا العام بعد أن أصبح الفريق من أهم الفرق التي تنافس للصعود إلى دوري جوال للمحترفين".

وأكد أن "ما قامت به إدارة شباب يطا حفز بعض إدارات الأندية الأخرى، فقامت إدارة نادي شباب الخليل بتوفير أكثر من 25 حافلة لنقل الجماهير إلى ملعب أريحا الأسبوع الماضي، وهو ما كان له أكبر الأثر في زيادة الإقبال الجماهيري، كما تواجدت جماهير الغزلان في مباراته الأخيرة أمام بلاطة في نابلس، لتكون النتيجة اننا رأينا ملاعب ممتلئة بالجماهير ومختلفة عن المباريات التي كانت تبدو خاوية من المشجعين".

وأشار إلى أن ما يحدث في الوقت الحالي يجب الاستفادة منه، ويجب أن يكون بمثابة الدرس للأندية والتي عندما أرادت إحضار الجماهير للملاعب نجحت في ذلك، وهو ما سيلقي بمسؤولية كبيرة على إدارات الأندية، التي يجب أن تتعامل مع مسؤوليتها عن الحضور الجماهيري بشكل أكثر فاعلية، فلا يقتصر الأمر على عدد من المباريات، ولكن يجب أن يكون هناك اهتمام بهذا الأمر من بداية الموسم إلى نهايته، وستكون الفرصة متاحة أمام الأندية للاستمرار في العمل الذي قامت به في الجولات الاخيرة.

واختتم حديثه بالقول: "من المؤكد أن حضور الجماهير يكون له تأثيره الإيجابي على اللاعبين ويدفعهم إلى بذل أفضل ما لديهم، وهو ما كشفت عنه المباريات الماضية، لذلك نتمنى استمرار الظاهرة الإيجابية طوال الموسم وألا تكون مقصورة على الفرق التي تتنافس فرقها على الصدارة أو التي تعاني شبح الهبوط".

 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)