الاتحاد الاوروبي يؤكد اتصاله بسلطات ميانمار لوقف الانتهاكات ضد مسلمي "الروهينغيا"
تاريخ النشر: الثلاثاء 12/09/2017 06:31
الاتحاد الاوروبي يؤكد اتصاله بسلطات ميانمار لوقف الانتهاكات ضد مسلمي "الروهينغيا"
الاتحاد الاوروبي يؤكد اتصاله بسلطات ميانمار لوقف الانتهاكات ضد مسلمي "الروهينغيا"

بروكسيل - خدمة قدس برس
أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، أنه على اتصال مع السلطات في ميانمار من أجل وقف الانتهاكات التي ترتكب ضد الأقلية المسلمة "الروهينغيا" في البلاد.

وقالت ماجا كوسيجانسيس المتحدثة باسم فيرديكا موغريني الممثلة العليا للسياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، إن الاتحاد وجّه نداءً من خلال وفده الموجود هناك إلى السلطات بمن في ذلك زعيمة ميانمار أونغ سان سوكي بال، من أجل تخفيف حدة التوتر والوقف الفوري لأعمال العنف التي ترتكب ضد الروهينغيا.

ودعت المتحدثة السلطات إلى تخفيف حدة التوتر والالتزام التام بالقانون الدولي لحقوق الانسان، مشيرة إلى تضامن الاتحاد مع السلطات البنغلاديشية التي أدت دورا إنسانياً في الترحيب باللاجئين من الروهينغيا الذين فروا من بلادهم إلى بنغلاديش.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أول من أمس فرار 290 ألف شخص من مسلمي "الروهينغيا" في ميانمار إلى بنغلاديش.

ويعيش نحو مليون من الروهينغا، في مخيمات بولاية "أراكان"، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، إذ تعتبرهم الحكومة "مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش"، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر اضطهادًا في العالم".

ومنذ 25 آب/أغسطس المنصرم، يرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهنغيا، حسب تقارير إعلامية.

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا الإبادة، إلا أن نشطاء حقوقيون، أكدوا مقتل أكثر من 7 آلاف مسلم بينهم أطفال ونساء، في هجمات جيش ميانمار، منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة.


 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)