مساعد المحافظ محاضراً لدورة تدريبية ضمن إشراف دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل
تاريخ النشر: الخميس 12/04/2018 06:47
مساعد المحافظ محاضراً لدورة تدريبية ضمن إشراف دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل
مساعد المحافظ محاضراً لدورة تدريبية ضمن إشراف دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل

بتوجيهات من عطوفة المحافظ كامل حميد في دعم وتأهيل القطاعات الشبابية قام مساعد المحافظ د. رفيق الجعبري بتقديم محاضرات وتدريب مجموعات شبابية ضمن إستراتيجية دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل، وتستمر الدورة التدريبية (TOT) لتدريب مدربين من الشباب تحت إشراف دائرة الشباب والثقافة في محافظة الخليل.

ومن جانبه، قال: مساعد المحافظ د. رفيق الجعبري المدرب في هذه الدورة التدريبية، " نطمح مستقبلاً لوضع برنامج تدريبي كامل يستهدف كافة الدوائر المنضوية في هيكلية المحافظة، مما ستساهم في تأهيل الموظف للوظيفة بشكل مثالي، وبما يتناسب مع مهام ومسئوليات شاغل الوظيفة لتصقل معارف و مهارات الموظف، واختيار وتوفير التدريب المناسب وحسب الوصف الوظيفي، وللمساهمة في تقديم الأفضل من موظفين وموظفات المحافظة ومن أجل ازدهار الوطن ومؤسساته و لخدمة أبناء شعبنا" .

وبدورها، أشارت: مدير دائرة الثقافة والشباب أ. أماني ابو اسنينه،"عن افتقاد الشباب لدورات تدريبية مجانية وفي ظل بعض الصعوبات التي قد تحول دون تقدم ونجاح الشباب الفلسطيني، ومنها مشاكل متعلقة بالموارد والوقت والتكاليف إضافة إلى العديد من الصعوبات المختلفة والمتعلقة بالمفاهيم والسمات المؤسسية والمجتمعية لكل مؤسسة أو شركة، والتي من شأنها أن تحد من إدماج الشباب بالعمل المباشر وبتحفظات من قبل الجهات ألمشغله والتي تتطلب للشواغر الوظيفية بعض الخبرات المكتسبة للأفراد الباحثين عن فرص للعمل، ومن هذا المنطلق ستكون هذه الدورة النموذج والذي سيتم عليه مستقبلاً تحديد احتياجات الشباب ولجسر الفجوة بين الوضع الراهن والتحديات الكامنة، ووصولاً إلى الوضع المأمول أو المثالي الذي سيتيح فرص عمل أفضل وأكبر للشباب .

وبدورها، تحدثت الإعلامية إكرام التميمي: " حول لغة الجسد وعلاقتها في تحفيز التواصل الفعال بين المدرب والمتلقي للتدريب، والتي من شأنها أن تضيف للفرد ثقة اكبر ونجاح التدريب يتعلق بلغة الجسد والتي قد تتفوق على دور الكلمات والمعلومات،وهي التي تجعل الاتصال لنقل معلومات أو أفكار أثناء عملية التدريب أنجع وتضيف ثقة عالية للأفراد ولا سيما في تعديل السلوك الوظيفي والاجتماعي للأفضل" .

جدير بالذكر بان هذه الدورة استهدفت 40 مشارك ومشاركة من الشباب الخريجين والخريجات وطلبة الجامعات من مختلف التخصصات، وقد ساهمت إيفين الجعبري في متابعة الدورة وتوفير مستلزمات التدريب بالمحافظة .

 

 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)