نتنياهو يجمع "فيشيغراد" لمواجهة قرارات أوروبية
تاريخ النشر: الجمعة 11/01/2019 14:25
نتنياهو يجمع "فيشيغراد" لمواجهة قرارات أوروبية
نتنياهو يجمع "فيشيغراد" لمواجهة قرارات أوروبية
 
ينوي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عقد قمة سياسية في القدس، الشهر القادم، وذلك بهدف تفعيل ضغوطات لمواجهة قرارات أوروبية تعتبرها إسرائيل معادية لها، وخاصة ما يتصل منها بالشأن الفلسطيني والإيراني.
وجاء أن القمة تشمل مجموعة "فيشيغراد"، التي تضم كلا من بولندا وهنغاريا وسلوفاكيا والتشيك. ومن المتوقع أن تعقد القمة في 19 شباط/ فبراير المقبل.
يشار إلى أن مجموعة فيشيغراد، التي تضم الدول الأربع، تتعارض في مواقفها مع السياسات الداخلية والخارجية للاتحاد الأوروبي.
ويعمل نتيناهو على توثيق علاقات إسرائيل مع هذه الدول لجملة من الأهداف، بينها تشكيل أداة ضغط على الاتحاد الأوروبي في قرارات تعتبرها إسرائيل "معادية" لها.
وكان نتنياهو قد اجتمع، قبل نحو سنة ونصف، في العاصمة الهنغارية، بودابست، مع زعماء الدول الأربع. وخلال الاجتماع تم تسريب مقاطع من اللقاء الذي أجراه، كان أحدها يتضمن توثيقا لنتنياهو وهو يقول إنه "في حال عدم تعاون أوروبا مع إسرائيل فإنها ستنهار".
ووجه نتنياهو، في حينه، الدعوة لزعماء الدول الأربع لعقد اللقاء في إسرائيل، ومنذ ذلك الحين تتواصل الاتصالات بين الأطراف لتحديد موعد اللقاء.
وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم"، فقد تم الاتفاق، في الأيام الأخيرة، على إجراء اللقاء أواسط الشهر المقبل.
يذكر في هذا السياق، أن نتنياهو سوف يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي بعد أسبوعين. وفي حين توقعت الصحيفة أن يجتمع مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على هامش المنتدى، فإن وكالة "أسوشيتد برس" أفادت أن ترامب سيلغي مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا بسبب الإغلاق الحكومي.

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى أنه من المحتمل أن يجتمع نتنياهو مع ترامب، قبل الانتخابات بأسبوعين، وذلك في إطار مشاركته في المؤتمر السنوي لـ"إيباك" في واشنطن.

 

المصدر عرب ٤٨ 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)