السجون ستنفجر في شهر نيسان
تاريخ النشر: الثلاثاء 25/02/2014 09:01
السجون ستنفجر في شهر نيسان
السجون ستنفجر في شهر نيسان
 رام الله-اصداء

حذر وزير شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع من التدهور الخطير الذي طرأ على صحة الاسرى المضربين عن الطعام والذين تجاوز بعضهم الخمسين يوما من الإضراب وجميعهم نقلوا إلى المستشفيات الإسرائيلية.

 

وقال أن الاسرى المضربين أكرم الفسيسي ووحيد أبو ماريا ومعمر بنات وموسى صوفان وحسام عمر يمرون في وضع صحي متدهور ويمارس عليهم الضغط من قبل إدارة سجون الاحتلال.

 

وأشار قراقع إلى أن الاسرى قرروا أن يبدأوا خطوات تصعيدية واحتجاجية في شهر نيسان القادم وسيكون العنوان الرئيسي إنقاذ الاسرى المرضى وتحسين شروط الحياة بالسجون.

 

وأوضح قراقع أن 30 حالة مصابة بالسرطان والأورام في صفوف الاسرى وأن الحالة الصحية لعدد منهم أصبحت خطيرة جدا كحالة الأسير يسري عطية المصاب بالسرطان ومعتصم رداد المصاب بسرطان الأمعاء ومنصور موقدة وخالد الشاويش وعلاء الهمص ويوسف نواجعة ورياض العمور ومعتز عبيدو ونبيل النتشة وغيرهم.

 

 

واعتبر قراقع أن شهر نيسان القادم وهو شهر يوم الأسير سيكون مفصليا في دعم الاسرى وإنقاذ حياتهم والدعوة إلى إطلاق سراحهم من سجون الاحتلال.

 

وجاءت تصريحات قراقع خلال زيارته إلى والدة الأسيرين عمار ومنتصر أبو غليون في مستشفى رام الله الحكومي حيث أجرت عملية زراعة شبكية، ويذكر أن منتصر أبو غليون محكوم بالسجن 9 مؤبدات وعمار أبو غليون محكوم بالسجن 14 سنة.

 

وقام قراقع بزيارة إلى والدة الأسير محمد درويش المحكوم 14 سنة، حيث تعيش في القاهرة وهي مصرية، ونقل لها تحيات ابنها الأسير وتحيات كافة الاسرى وعائلاتهم.

 

وجاءت زيارة قراقع لوالدة الأسير محمد درويش خلال زيارته الاخيرة للقاهرة لحضور اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية الذي عقد بخصوص دعم قضية الاسرى .

 

 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)