الطائفة السامريه وجبلهم المقدس جرزيم
تاريخ النشر: الثلاثاء 17/09/2019 11:01
الطائفة السامريه وجبلهم المقدس جرزيم
الطائفة السامريه وجبلهم المقدس جرزيم

كتابة: عبير بني عودة

يعتبر جبل جرزيم المقدس لدى السامرين ويرتفع 886 مترا عن مستوى سطح البحر, الذي يتألف من ثلاث قمم:القمة الرئيسية والتلة الغربية العريضة وتل الرأس إلى الشمال, يعتقد السامرين بوجود صخره على قمة الجبل بأنها المكان الذي كان النبي إبراهيم على وشك التضحية فيه بابنه اسحق.

وتشكل الطائفة جزءا من النسيج الاجتماعي للمجتمع الفلسطيني, ويمثلون أقدم واصغر طائفة دينية حية موجودة بالعالم.

يقول الكاهن حسني واصف ألسامري يرتكز السامرين في ديانتهم على خمسة اركانوهي وحدانية الله ونبوة موسى بن عمران والشريعة المقدسة "التوراة" وهي أسفار موسى الخمسة(التكوين والخروج والعدد والتثنية واللاويين) بالاضافه لقدسية جبل جرزيم والاخره.

ويضيف حسني أن يوم السبت يعتبر مقدس في الشريعة ألسامريه حيث يكف السامرين في هذا اليوم عن كافة مظاهر الحياة الدنيوية.

ويشير واصف أننا كطائفة سامريه نحتفل بعدد من الأعياد الموسمية منها عيد الفسح وعيد الفطير والحصاد بالاضافه لعيد المظال والغفران, التي ورثناها كتقويم سنوي خاص بنا.
يسترسل الكاهن حديثه قائلا: " تتألف طائفتنا من عدة مئات من الأشخاص, يتوزعون بين مدينة نابلس وحولون" .

ومن الجدير بالذكر أن التقنيات الاثريه التي أجريت في القرن العشرين كانت مسكونة خلال العصور الهلينسية والرومانية والبيزنطية والاسلاميه بشكل شبه مستمر, أما البقايا الاثريه الموجودة على القمة الرئيسية فتتكون من اكروبوليس كبير فيه طرق مرصوفة فيها أسوار مفرغه وبوابات ذات حجرات محاطة بمبان سكنية.

وربما تمثل تلك الآثار المدينة السامرية التي كانت قائمه خلال الفتره الهلينسية والتي دمرها جون هيركانوس .
 

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)