"جلبوع": أسيران من طمّون يعانيان من مضاعفات أدوية خاطئة قُدمت لهما
تاريخ النشر: الأربعاء 22/10/2014 14:18

 نقل محامي نادي الأسير عن أسيرين من بلدة طمّون في طوباس يقبعان في سجن "جلبوع" بأنهما يعانيان من أمراض ومضاعفات لأدوية خاطئة قدّمت لهما خلال فترة اعتقالهما.

 

جاء ذلك إثر زيارة محامي نادي الأسير للأسرى في سجن "جلبوع"، وأوضح المحامي نقلاً عن الأسير معزوز راضي بشارات (39 عاماً)، بأنه يعاني من عدة أمراض تسبب له آلام شديدة، كآلام المعدة، علماً أن عملية جراحية لمعدته أجريت قبل أربعة أعوام بسبب وصف طبيب السجن لدواء خاطئ له، كما ويعاني من الشقيقة وضعف النظر ومشاكل الأسنان،  وكان قد أصيب بجلطة عام 2011، بسبب ارتفاع الدهون في جسمه. وهو معتقل منذ العام 2003، ومحكوم بالسجن لمؤبد و(35) عاماً.

 

وفي السياق ذاته، فقد بيّن الأسير عبد السلام عبد الرحيم بني عودة (37 عاماً)، بأن أطباء السجن قد زوّدوه بدواء خاطئ

عام 2008، أصيب على إثره بالتهابات وآلام حادّة في جسده، ودخل في غيبوبة لمرتين، وأضاف الأسير بأنه يعاني حتى اليوم من ضيق في التنفس وعدم المقدرة على الحركة وتعب شديد، ولا يعطى سوى المسكنات، وهو معتقل منذ العام 2002، ومحكوم بالسجن لـ(30) سنة.

 

 إلى ذلك، فقد أشار الأسرى في سجن "جلبوع" إلى أن إدارة السجن لا زالت تماطل في إدخال الملابس الشتوية والخضار والمشتريات الخارجية، كما وتحرم بعضهم من الزيارة منذ أكثر من ستة أشهر، وتمنع بث تلفزيون فلسطين وتقوم بسحب بلاطات الطهي من الغرف طيلة فترة النهار، منذ أكثر من ثلاثة أشهر، لافتين إلى أن تفتيشات استفزازية مستمرّة تقوم بها قوات "اليماز" دون مبررات.

تم طباعة هذا المقال من موقع أصداء (asdaapress.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)