الرئيسية / ثقافة وأدب
من #رسومي ..عن #ابن_الاسير
تاريخ النشر: الأثنين 09/01/2017 07:23
من #رسومي ..عن #ابن_الاسير
من #رسومي ..عن #ابن_الاسير

 كيف عساي اخبره؟ 

ذلك السؤال المتكرر في قصص الأسرى ..تلك الرجفة السارية في أوصال الأسير يوم اعتقاله ..من يكفلهم؟؟

أما أنا ، فعشت رغم بعدي الجغرافي تفاصيل العذابات #الفلسطينية في سنة كاملة ، هي عهدي بالزواج والفراق ..وبحضن ابنه .

كان الاعتقال لنا أيضا ،ففي ثالث أسبوع من الحمل ، فجعت باختطافه ، وكانت أول صراعات جنيني مع الحياة..كيف يتغلب على سقوطي وأغمائي؟
 وتماسك  ..بفضل الله وحده ..رغم توالي الصدمات ووحدتنا في تلقيها ؟

كانت رحمة ربي أقوى من كل التوقعات ..جاء حبيبي الجميل ، بمزيج رائع من تفاصيل فلسطين وبلدي #المغرب ..وجاء معه اول رموز الفرج ..
#الحمد_لله

لكن الاعتقال كان من الخبث أن اقترن بتفاصيل كل جميل في انتظارنا ، فكان الصراع الثاني لابني أن يسجل باسم أبيه ..

8 أشهر كاملة تعددت فيها الاتصالات والأسماء والوعود ..ثم أكاذيب الصليب الأحمر ..وصيحات مخنوقة مني ومن زوجي في سجنه ..انقذوا طفلا من اسم ناقص على شهادة ميلاده 

ففاجأنا الرحمن حين اقفل عباده الأبواب ..في ثالث يوم من حياة ابني ،سجل الولد باسم أبيه في باريس .

اليوم احملك بين ذراعي وابتسم ..علمني ربي انه سينصرنا ولو بعد حين ..
تعلمنا الدرس يا طفلي ..وسنغض السمع عن أصوات البشر ..ونخاطب رب  البشر ..

رغم غليان الفراق والوحدة وغربة  الوطن ..سنوصل الدعاء بالرجاء بالأمل ..وسيكون اللقاء قريبا ان شاء الله 

اللهم انصر أولاد الأسرى على ضجيج أوجاعهم ..وبراكين الغضب في الصدور .
إلى ابني #محمود_محمد_نزال

إلى مجد وأخواتها
إلى محمود واختيه
إلى عبادة ومريم 
إلى كرمل واختها

...وكل من ينتظرون آباء خلف القضبان

#إلهام_المغيث_نزال 
زوجة الأسير 
#محمد_نجيب_نزال
 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017