الرئيسية / ثقافة وأدب
مهرجان أبوظبي 2017.. ختامُهُ تسامح وسلام
تاريخ النشر: الأحد 02/04/2017 09:15
مهرجان أبوظبي 2017.. ختامُهُ تسامح وسلام
مهرجان أبوظبي 2017.. ختامُهُ تسامح وسلام

 أبوظبي (الاتحاد)

كرّم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، مساء أمس، في ختام فعاليات البرنامج الرئيس للدورة الرابعة عشرة من مهرجان أبوظبي، عازف التشيللو العالمي وسفير السلام للأمم المتحدة، «يو- يو ما» ومجموعة طريق الحرير، على مسرح قصر الإمارات، حيث قام سموّه قبل الحفل بتسليم «جائزة مهرجان أبوظبي» التي تقدم بالتعاون مع «شوبارد»، إليهما، تكريماً لإسهاماتهما المتميزة في مجالات الموسيقى والتعليم والتبادل الثقافي. وعزفت مجموعة طريق الحرير (التي تضم موسيقيين من أكثر من 20 بلداً، من بينهم عازف الكلارينت السوري كنان العظمة) بقيادة «يو - يو ما» الحائز جائزة «غرامي» الموسيقية 18 مرة، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وسعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المدير الفني لمهرجان أبوظبي، عدداً من المقطوعات الموسيقية، عكست رؤية مؤسسها «يو- يو ما»، ومن بينها مقطوعات «المدينة الصامتة»، و«زفاف» من تأليف كنان العظمة، والتي تعكس أجواء العرس في القرى السورية، وهي إحدى أغاني ألبوم «غنِّ لنصل إلى الوطن» الحائز جائزة «غرامي» لعام 2017. وقدمت المجموعة عرضها بالعزف على آلات موسيقية متنوعة ما بين آلات النقر، والوتريات الغربية، التي تعكس تنوع عناصر التقاليد الإنسانية التي تصنع التراث الثقافي المشترك.

وأكدّت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، أن «مهرجان أبوظبي 2017 يقدّم من خلال أمسية مجموعة طريق الحرير مع يو- يو ما، مثالاً على ثقافة التسامح والتلاقي، ومد جسور الحوار بين الثقافات والتواصل».

وتابعت سعادتها: «إنّ المهرجان عبر تقديمه عازف التشيللو العالمي يو يو ما برفقة عازف الكلارينيت السوري كنان العظمة، وموسيقيين من أكثر من عشرين بلداً، يترجم شعار الثقافة والتسامح، ويستكشف آفاق التلاقي والحوار عبر الموسيقى، ويستشرف مستقبل التعاون الثقافي الإبداعي في خدمة الإنسانية».

 

وتمثّل المجموعة عدداً من الثقافات العالمية المختلفة، وترسي أشكالاً جديدة للتبادل الثقافي من خلال العروض وورش العمل وبرامج الإقامة، وخلال وجودهم في أبوظبي للمشاركة في المهرجان، قدمت المجموعة ورش عمل لموسيقيين شباب في جامعة نيويورك-أبوظبي، والتي استضافت أيضاً عرضاً للفيلم الوثائقي الذي يروي سيرتهم الذاتية بعنوان «موسيقى الغرباء: يو -يو ما ومجموعة طريق الحرير»، من إخراج المبدع مورغان نيفل الحاصل على جائزة الأوسكار.

وكان عازف التشيللو يو -يو ما قد أسس مجموعة طريق الحرير في العام 1998 بهدف تبادل الأفكار والتقاليد بين البلدان الواقعة على طريق الحرير التاريخي، واستكشاف دور الفن في تبادل المفاهيم العالمية.

 

عازف الرؤساء

ولد يو -يو ما في باريس لوالدين صينيين انتقلا لاحقاً إلى نيويورك. بدأ دراسة التشيللو في الرابعة من عمره، وتخرج من جامعة هارفارد في العام 1976. حاز العديد من الجوائز المرموقة: جائزة إيفري فيتشر - 1978، الميدالية الوطنية للفنون لعام 2001، وسام الحرية الرئاسي لعام 2010، وفي العام 2011، نال يو -يو ما جائزة شرف من مركز كينيدي. وانضم مؤخراً إلى مجلس أمناء معهد أسبن. وسبق أن قدم عروضه الموسيقية أمام ثمانية رؤساء أميركيين، كما لبى دعوة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما بمناسبة حفل التنصيب السادس والخمسين.

 

نقلا عن جريدة الاتحاد 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017