الرئيسية / أخبار / اسرى
تواصل اضراب الاسرى لليوم السابع عشر على التوالي
تاريخ النشر: الأربعاء 03/05/2017 10:35
تواصل اضراب الاسرى لليوم السابع عشر على التوالي
تواصل اضراب الاسرى لليوم السابع عشر على التوالي

 رام الله/PNN- يواصل قرابة 1600 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، خوض “معركة الحرية والكرامة”، بالإضراب المفتوح عن الطعام، لليوم السابع عشر على التوالي.

ويطالب الأسرى بتحقيق عدد من الأمور الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، والتي حققوها سابقا من خلال الخوض بالعديد من الإضرابات على مدار سنوات الأسر، وتتمثّل مطالبهم بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها، والعلاج الطبي للأسرى المرضى، وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة.

وتستمر إدارة سجون الاحتلال في عمليات التصعيد ضد الأسرى المضربين عن الطعام، لا سيما عمليات النقل التي طالت المئات من الأسرى، بهدف إنهاكهم والنيل من عزيمتهم، يرافق ذلك تدهور الوضع الصحي للعديد منهم، وذلك بعد مرور 16 يوماً على الإضراب، وذلك حسب اللّجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني.

وقد قرر الأسرى المضربون من الجبهة الديمقراطية في سجون الاحتلال، الامتناع عن شرب الماء في السابع من أيار الجاري، إن لم تبحث إدارة سجون الاحتلال مطالب الأسرى بشكل جدي، وأكد الأسرى في رسالة لهم، “أن هذا القرار جاء ردا على إجراءات إدارة سجون الاحتلال، ومحاولتها لكسر الإضراب والالتفاف على مطالبنا العادلة.”

في حين تنظر المحكمة العليا للاحتلال يوم غدٍ في الالتماس الذي قدمته المؤسسات الحقوقية؛ هيئة شؤون الأسرى، وجمعية عدالة، ونادي الأسير الفلسطيني، الساعة 11:30 صباحاً، للمطالبة بالسماح للمحامين بزيارة الأسرى المضربين عن الطعام، حيث تواصل إدارة سجون الاحتلال منذ بداية الإضراب، منع المحامين من زيارة المضربين في غالبية السجون.

ومن المقرر أن تنطلق اليوم وفي تمام الساعة الخامسة مساء، مسيرة الحرية والكرامة، من أمام ميدان نيلسون منديلا، وكذلك في ساحة السرايا في غزة.

ويُعقد اليوم وفي تمام الساعة 11:00 صباحاً، مؤتمر صحفي بمشاركة القوى الوطنية والإسلامية، للوقوف على آخر مستجدات الإضراب، وذلك في خيمة الدعم والمساندة للأسرى من أمام ميدان الشهيد ياسر عرفات في رام الله، بالتزامن مع مؤتمر يُعقد في غزة.

في سياق آخر، أكدت مفوضة مصلحة السجون سابقا اوريت اداتو” ضرورة الافراج عن سجناء أمنيين فلسطينيين، ومن ضمنهم القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي، في اطار تسوية سياسية مستقبلية”.

وأشارت اداتو في حديث لإذاعة صوت إسرائيل، اليوم الأربعاء، إلى “الأهمية التي يوليها الشارع الفلسطيني، لهذه القضية”.

كما ناشدت المحامية والرئيسة الفخرية للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين فليتسيا لانغر، والمقيمة في العاصمة الألمانية برلين، المجتمع الدولي للتدخل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام.

‎وقالت، في بيان اصدرته مساء امس، إن ‎هؤلاء الاسرى “يرفعون مطالب محقة ومتوافقة مع القانون الدولي واتفاقيات جنيف، إذ يطالبون بوقف التعذيب وعقابهم، وتحريم الاعتقال الاداري، وتأمين التواصل مع المحامين، وزيارات دورية لأهاليهم، وحقهم بالاتصالات التلفونية، إضافة إلى حقهم بالتعليم والعناية الصحية”.

‎ووجهت لانغر إلى الحكومة الالمانية وكل الحكومات الاوروبية والبرلمان الاوروبي، نداءً تطالب فيه بالضغط على الحكومة الاسرائيلية حتى تلتزم بالقانون الدولي واتفاقيات جنيف ووقف الخروج عنها، وقالت “اناشدكم بعدم السكوت على هذا القمع المستمر والا اصبحتم مشاركين بهذه الجرائم”.

 

نقلا عن  PNN

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017