memantin iskustva oogvitaminer.site memantin wikipedia
mildin og amning graviditetogvit.site mildin virker ikke
"> سنلجأ للتقشف.. أونروا: 115 مليون$ عجزنا المالي هذا العام - أصداء memantin iskustva oogvitaminer.site memantin wikipedia
mildin og amning graviditetogvit.site mildin virker ikke
">
الرئيسية / أخبار / حق العودة
سنلجأ للتقشف.. أونروا: 115 مليون$ عجزنا المالي هذا العام
تاريخ النشر: الأربعاء 24/05/2017 06:49
سنلجأ للتقشف.. أونروا: 115 مليون$ عجزنا المالي هذا العام
سنلجأ للتقشف.. أونروا: 115 مليون$ عجزنا المالي هذا العام

عمان -

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن عجزها المالي بلغ هذا العام 115 مليون دولار، مشيرة إلى أنها "لن تلجأ لتخفيض الخدمات المقدمة للاجئين وإنما للتقشف".


وقال مدير عمليات الوكالة في قطاع غزة بو شاك، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره بالضفة سكوت اندرسون مساء الاثنين بعمان، إن أونروا أطلقت نداء الطوارئ لعام 2017 بقيمة 406 ملايين دولار، لكنها تراجعت بالمبلغ إلى 140 مليون دولار فقط، لإدراكها بضعف الاستجابة الكلية للدعم.


وأضاف، في المؤتمر الذي تخلل اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة، أن "أونروا حصلت على تبرعات ولكنها ليست بالمستوى المطلوب، وبحاجة إلى 20 مليون دولار".


وحذر شاك من تدهور أحوال قطاع غزة في ظل الحصار المفروض عليه لعشر سنوات متوالية، مضيفًا أن "الحروب والصراعات المتتالية أدخلت موجة من القلق واليأس والاستياء لدى اللاجئين بسبب غياب الأمل وانعدام الأفق لحل سياسي ينهي معاناتهم".


ونبه، وفق ما نقلت عنه صحيفة الغد الأردنية، من انفجار الوضع في غزة بسبب تدهور الأحوال المعيشية والحياتية وغياب الحلول، سيكون له تداعياته الخطيرة.


وأوضح أن الأوضاع حرمت اللاجئين- أسوّة بجلّ المواطنين- من الحركة والتنقل والتواصل، بما أدخل القطاع في ظروف حياتية غير معهودة.


بدوره، قال مدير عمليات الوكالة في الضفة المحتلة سكوت اندرسون، إن "الوكالة تعاني من عجز ضخم في الميزانية العادية التي تسمح باستمرارية تقديم الخدمات".


وأضاف أن "ميزانية الوكالة العادية لعام 2017 تبلغ 700 مليون دولار لإدارة عملياتها في المناطق الخمس (الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة)، ولكن الوكالة تعاني من عجز مالي كبير بحوالي 115 مليون دولار".


وأوضح أن الوكالة تعتمد على التبرعات الطوعية، "ومن هنا لجأت إلى مجموعة من الإجراءات التي تساعدها على معالجة وضعها المالي الصعب، مثل اتباع سياسة التقشف التي لم تصّب الخدمات الأساسية وإنما المساندة لها، بالإضافة إلى توسيع رقعة المانحين".


ولفت إلى أن "المفوض العام للوكالة حث في تقريره الذي أطلقه قبل أسبوعين الدول المتبرعة على إيجاد الطرق الفاعلة لمعالجة الوضع المالي للوكالة، حيث تقدم بمقترح تخصيص ميزانية ثابتة للوكالة من الأمم المتحدة".


وأشار إلى أن الوكالة تعمل أيضًا على تحسين البنية التحتية للمخيمات، حيث ستعيد بناء 42 مركزاً صحياً كبيراً في الضفة الغربية، خلال الخمس سنوات القادمة.


ونوه إلى أن المنازل متهالكة منذ عشرات السنين، وأن هناك 8 آلاف منزل في الضفة بحاجة إلى إما للهدم وإعادة البناء، أو للترميم، وهذا الأمر تم طرحه أمام الدول المانحة وبانتظار الردود على هذه الاحتياجات.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017