الرئيسية / أخبار / حق العودة
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
تاريخ النشر: السبت 10/05/2014 08:28
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي

 

اوستكهولم - السويد:افتتح يوم أمس ( الجمعة )  المؤتمر الدولي حول مدينة القدس في العاصمة السويدية استكهولم في مقر البرلمان السويدي والذي يستمر يومين، بدعوة من لجنة القدس السويدية، والمجموعة البرلمانية السويدية المناصرة لفلسطين، بمشاركة وفد فلسطيني من داخل فلسطين المحتلة وفلسطينيي الشتات وهم: حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، هاله فريز سفيرة فلسطين في السويد، عبدالله عبدالله عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، تيسير نصر الله عضو المجلس الوطني الفلسطيني، أحمد أبو هولي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، عفيف صافيه سفير فلسطين السابق في بريطانيا، علي أبو هلال من دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، وسمير سيف من دائرة الشؤون الإجتماعية في منظمة التحرير الفلسطينية، وجاد اسحق مدير عام مركز اريج في القدس، وفيكتور سماعنه رئيس لجنة القدس البرلمانية في السويد وعدد من ممثلي الجاليات الفلسطينية في دول شمال أوروبا ، وممثلين عن برلمانات وأحزاب دول شمال أوروبا: السويد،  ايسلندا، النرويج، الدنمارك، فنلندا. 
 
وافتتحت أعمال المؤتمر بكلمات ترحيبية من الجهات المنظمة شرحت فيها الهدف من عقد المؤتمر وهو دعم مدينة القدس المحتلة على الصعيد الصحي والتعليمي والإجتماعي وحقوق الإنسان. 
وقال نصر الله أن هذه هي المرة الثانية التي يعقد فيها مؤتمر يعنى بفلسطين تحت قبة البرلمان السويدي، حيث عقد المؤتمر الأول عام 2012، ولكن هذه المرة تميز المؤتمر بحجم المشاركة الأوروبية، والتمثيل الرسمي الفلسطيني. 
 
وقال نصر الله أن الكلمة التي ألقاها ميكائيل سيفنسون عضو البرلمان السويدي عن حزب اليمين الحاكم لفتت نظر المشاركين في المؤتمر وتناولتها وسائل الإعلام بشيئ من التفصيل، حيث كان سيفنسون يعتبر صديقاً حميما لإسرائيل كما قال، وبعد زيارته لفلسطين بتاريخ 21/8/2013 أصيب بصدمة كبيرة جراء ما شاهده من انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني جعلته يبكي أربع مرات، وأثناء إلقائه كلمته المؤثرة اغرورقت عيناه بالدموع قائﻻ: على إسرائيل أن تكف عن التلاعب بعواطف الغرب من خلال سرد الرواية الإسرائيلية وقصة اليهود التي على ما يبدو ﻻ نهاية لها، وهي في الوقت نفسه تمارس أبشع الممارسات ضد الشعب الفلسطيني من خلال بناء المستوطنات واحتلال أراضيه بالقوة، مما افقد إسرائيل مصداقيتها أمام العالم، وقال أيضاً: انه لا بد من اللجوء إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة إسرائيل ضد الجرائم الإنسانية التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني، واتهم في نهاية كلمته أن الحكومة الإسرائيلية هي من تتحمل مسؤولية فشل عملية السلام مع الفلسطينيين. وقال لقد شاهدت برنامجاً تلفزيونيا عن تاريخ اليهود، وكان محزنا، ولكن إسرائيل لم تتعلم أي شيئ من تاريخها، لأنها تضطهد الشعب الفلسطيني، فيكفيها تباكيا على تاريخها، وعند زيارتي للمنطقة كما قال وجدت الحليب والعسل، ولكنهما كانا في جهة واحدة من الجدار الذي تبنيه إسرائيل فوق الأراضي الفلسطينية، وكان يقصد جهة الاحتلال طبعاً. 
وفي مداخلة له قال بيتر هولت كيفست رئيس المجموعة البرلمانية السويدية المختصة بشؤون الدفاع العسكري أن الوقت قد حان على المجتمع الدولي كي يضع إسرائيل تحت الضغط. والقيت خلال اليوم الأول للمؤتمر العديد من الكلمات للمشاركين حول ظروف الشعب الفلسطيني في القدس والواقع المرير الذي يعيشونه. وبعد ذلك توزع المشاركون إلى مجموعتين هما: حقوق الإنسان والقانون الدولي في الأمم المتحدة، ومجموعة الصحة والتعليم والشؤون الاجتماعية. حيث تم نقاش واقع القدس من قبل بعض المتحدثين المختصين. وسيواصل المؤتمر أعماله صباح اليوم بعرض أهم ما توصلت إليه المجموعتان والخطة التي سيتم الإتفاق عليها للعمل وفقها في المستقبل.
المزيد من الصور
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
افتتاح مؤتمر القدس لدول شمال اوروبا في مقر البرلمان السويدي
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017