الرئيسية / أخبار / اقتصاد
هذه هي التوقعات لاسعار الزيت وانتاج الزيتون هذا الموسم
تاريخ النشر: الخميس 21/09/2017 09:59
هذه هي التوقعات لاسعار الزيت وانتاج الزيتون هذا الموسم
هذه هي التوقعات لاسعار الزيت وانتاج الزيتون هذا الموسم

 رام الله - محمد سمحان - الاقتصادي -  يبدأ بعد أسابيع قليلة موسم قطف الزيتون في فلسطين، دون تسجيل سنة ماسية للعام الثاني عشر على التوالي في فلسطين.

ومنذ عام 2006، لم تسجل فلسطين أية سنوات ماسية لموسم الزيتون (الموسم الذي يسجل أقصى إنتاج للزيت والزيتون) حيث وصل حجم الانتاج في 2006 الى 34 الف طن زيت زيتون. 

يقول فياض فياض، مدير عام مجلس الزيتون الفلسطيني، إن توقعات انتاج موسم زيت الزيتون الحالي في الضفة الغربية وقطاع غزة 19 الف طن.

وأضاف في حديث مع "الاقتصادي"، " الى ان حجم انتاج الزيت في قطاع غزة  هذا العام هو 2500 طن زيت زيتون، مقارنة مع 3700  طن في الموسم الماضي، بينما في الضفة الغربية، تشير التوقعات لإنتاج نحو 16500 ألف طن زيت زيتون وهي الكمية ذاتها للموسم الماضي" .

ولفت فياض انه منذ عام 2010 وحتى الموسم الماضي، نسبة انتاج زيت الزيتون في فلسطين ثابتة تقريباً وتتأرجح من 19 الف طن الى 23 الف طن. 

وعن حاجة السوق في فلسطين لزيت الزيتون، بين مدير عام مجلس الزيتون الفلسطيني ان السوق  المحلية تحتاج سنوياً الى ما يقارب 12 لــ 13 الف طن في الضفة وغزة.

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، نحو 8.5 مليون شجرة مثمرة، وهناك 2.5 مليون شجرة زيتون غير مثمرة..

وعن الاسعار المتوقعة لكيلو زيت الزيتون الفلسطيني، قال فياض ان سعر الكيلو  سيكون ما بين 20- 25 شيكل، وذلك لان انتاجية الزيت في السنوات الاربعة الاخيرة ثابتة وعليه الاسعار ستكون مستقرة هذا الموسم.

وتوقع مدير عام مجلس الزيتون الفلسطيني، أن يرتفع سعر كيلو زيت الزيتون في بداية الموسم بشكل طفيف، وذلك بسبب إقبال التجار على الشراء والمنافسة فيما بينهم، بهدف تصديرها مبكراً إلى الأسواق الخليجية، بالاضافة الى ان الجودة في زيت الزيتون الفاخر يكون في البداية وعليه بعضهم يستعد لدفع سعر اعلى للحصول عليه مشيراً في الوقت نفسه الى ان الاسعار تعاود الهبوط مع اغلاق المعاصر لآبوابها.

واعنلت وزارة الزراعة الفلسطينية اليوم الاربعاء ان موعد قطف ثمار الزيتون الرسمي في فلسطين سيكون يوم 6- 10-2017 وهو الموعد ذاته التي ستفتح فيه المعاصر ابوابها.

وشدد فياض ان هذا الموعد ليس بالمقدس للمزارعين مطالباً اياهم بالتريث، مشيراً الى ان مناطق الساحل الفلسطيني" قلقيلية وطولكرم" بامكانهم قطفه في هذا الموعد  لنضج الثمار التام، عكس  مناطق رام الله وسلفيت والخليل التي لم تصل فيها حبة الزيتون الى النضج الكامل، مبيناً ان الموعد المفضل لقطفه من اجل الاستفادة القصوى من الثمار هو بداية 1-11-2017.

وطالب مدير عام مجلس الزيتون الفلسطيني المزارعين بعدم استخدام العصا في قطف الثمار، لافتاً ان الطريقة الصحيحة والسليمة للطقف هي " الايدي" او الماكنات الكهربائية.

ونصح فياض المزراعين بعدم وضع الثمار في اكياس " الاعلاف  البلاستيكية " لان الثمار تتعرض داخلها لحرارة عالية وبالتالي يتتسبب في فقدان الثمار للعديد من العناصر الهامة المؤثرة على جودته الطبيعية.

واضاف ان على المزراعين عصر الزيتون مباشرة بعد قطفه او خلال 24 ساعة وعدم التأخير اكثر من 72 ساعة لكي يضمن المزارع الجودة الممتازة للزيت. 

 
 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017