الرئيسية / أخبار / اقتصاد
ورشة عمل في غرفة تجارة نابلس تبحث احتياجات البنية التحتية للجودة في صناعة الاثاث والمفروشات
تاريخ النشر: الثلاثاء 03/10/2017 15:37
ورشة عمل في غرفة تجارة نابلس تبحث  احتياجات البنية التحتية للجودة في صناعة الاثاث والمفروشات
ورشة عمل في غرفة تجارة نابلس تبحث احتياجات البنية التحتية للجودة في صناعة الاثاث والمفروشات

عقدت غرفة تجارة وصناعة نابلس والتجمع العنقودي لصناعة الاثاث في كل من نابلس وسلفيت بالتعاون مع اتحاد الغرف التجارية والمعهد الالماني القومي للميتورولوجيا الألماني (PTB) ورشة عمل اليوم في قاعة الغرفة بحثت تقييم احتياجات قطاع صناعة الاثاث والمفروشات لخدمات الجودة بشكل خاص ، وذلك بهدف ترويج التجارة وتعزيز القدرات التصديرية لهذا القطاع قدمها الخبير الألماني دانييل لامبارت ضمن مشروع دعم البنية التحتية للجودة من اجل ترويج التجارة وحماية المستهلك.
وحضر ورشة العمل المنسق الوطني لمعهد الميتورولوجيا الألماني (PTB) في فلسطين ميس المصري ، ومدير التجمعات العنقودية في فلسطين محمود ابو عميرة ، ومديرة مكتب مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية عبير ابو حجلة ، وممثلي التجمعات العنقودية وأصحاب شركات الاثاث والمفروشات من اعضاء التجمعين العنقوديين في نابلس وسلفيت.


وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم اننا نعمل مع كل الجهات التي تتعاون من اجل العمل على قطاع الاثاث في نابلس وسلفيت ، للوصول به الى اعلى درجات الجودة الصناعية ، حيث يأتي هذا اللقاء لعرض احتياجات وتطلعات قطاع الاثاث والمفروشات في محافظة نابلس وسلفيت ، والاستماع الى وجهة نظر العاملين فيه. واضاف اننا في غرفة تجارة نابلس نرى بقطاع الاثاث والمفروشات قطاعا واعدا يبشر بخير كبير للاقتصاد المحلي ، نظرا لحجم الاستثمارات فيه ، وعدد العمالة الماهرة ، والقدرات والامكانيات المحلية التي تعمل في منشآته العديدة ، ونأمل ان يحقق هذا المشروع الآمال والتطلعات للارتقاء بالبنية التحتية لصناعة الاثاث والمفروشات في كل من نابلس وسلفيت. ونوه هاشم ان الورشة تأتي ضمن مشروع التعاون مع معهد (PTB) في منطقة الشرق الأوسط ، وتهدف إلى خلق تواصل مع القطاع الخاص الفلسطيني العامل في مجال صناعة الاثاث لزيادة الوعي بمفهوم البنية التحتية للجودة ومتطلبات الجودة ، بالاضافة الى التعرف على احتياجات ومتطلبات البنية التحتية للجودة في هذا القطاع من اجل ترويج التجارة وحماية المستهلك. وطالب الجميع بالتفاعل بما سيتم عرضه من خلال العروض والمواد التي اعدت من قبل المشروع والنقاش المفتوح ومجموعات العمل حولها ، مبينا ان هذا العمل يتقاطع مع اهداف الغرف التجارية من خلال رؤيتها التي تحرص على خدمة الهيئة العامة ، وتحرص دوما على دعوة جميع الجهات ذات العلاقة كي يكون التواصل حول مجريات المشروع بالصورة الافضل. واوضح اننا نتطلع في اتحاد الغرف التجارية الصناعية الى بناء قاعدة صناعية متينة في قطاع الاثاث في محافظتي نابلس وسلفيت يُعتد بها ، وقادرة على استيعاب عمالة ماهرة ، وقادرة على اختراق الاسواق الخارجية (العربية والإقليمية والعالمية) تحت شعار (صُنعَ في فلسطين) ، كما ان الاتحاد يسعى الى تطوير مفهوم التجمعات العنقودية وذلك في كل من نابلس والخليل وسلفيت وبيت لحم وغزة والمحافظات الاخرى ، ايمانا منه بأهمية نشر ذلك وانعكاسها على الاقتصاد الوطني.
أما المنسق الوطني لمعهد الميتورولوجيا الألماني (PTB) ميس المصري فقد قدمت الشكر لاتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية على التنسيق لعقد الورشة ، والى غرفة تجارة وصناعة نابلس على استضافتها ، مؤكدة أنه تم اختيار قطاع الاثاث والمفروشات لأهميته في منطقتي نابلس وسلفيت ، معبرة عن الامل بتطوير هذه الصناعة لتتناسب مع مواصفات ومعايير الجودة المطلوبة محليا ودوليا ، والبناء على مخرجات هذه الورشة في المستقبل القريب مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص وتجار الاثاث في نابلس وسلفيت.
وتخلل الورشة عروض تقديمية وشرح موسع عن قطاع الاثاث واهميته ، وكيفية تنظيم سلاسل الامداد فيه ، وتحليل وضع السوق المحلي وتوجهاته ، وعرض خدمات البنية التحتية للجودة الموجودة والاحتياجات المستقبلية. كما شهدت الورشة مشاركة عملية وتغذية راجعة من الحضور حول المواضيع المطروحة بما عكس وجهة نظر القطاع الخاص ومنشآته.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017