الرئيسية / أخبار / اقتصاد
منع تداول مجموعة من اسطوانات الغاز لا يزال ساريا.. وهذه اسعار الاسطوانة الجديدة
تاريخ النشر: الأربعاء 04/10/2017 19:47
منع تداول مجموعة من اسطوانات الغاز لا يزال ساريا.. وهذه اسعار الاسطوانة الجديدة
منع تداول مجموعة من اسطوانات الغاز لا يزال ساريا.. وهذه اسعار الاسطوانة الجديدة

 ايمان المالكي - أصدر الدفاع المدني في الشهور القليلة الماضية قرارا ينص على عدم استبدال وتعبئة مجموعة من براميل الغاز او التداول بها، والتي انتهت صلاحيتها بعد عشرة أعوام من الاستخدام، حفاظا على سلامة المواطنين.

وأكد مصطفى الطريفي عضو نقابة أصحاب محطات الغاز، ان الموضوع لا يزال ساريا، ولكن الدفاع المدني لم يسلم اي كتاب ولم يعمم في جميع انحاء فلسطين وانما اقتصر فقط على رام الله والبيرة.

واضاف انه جرى التشديد على الامر بالفترة الاخيرة، مما حمل الوكلاء والموزعين خسائر مالية جراء قيام الدفاع المدني بمصادرة الاسطوانات غير الصالحة واتلافها فيما بعد.

وعن سعر الاسطوانة الجديدة، أكد الطريفي في حديث له مع الاقتصادي ان كلا من النقابة والوكلاء والموزعين اتفقوا على تحديد سعر الاسطوانة بـ 100 شيقل وتعبئة الغاز بـ 65 شيقل، وبالتالي فإن سعر الاسطوانة المليئة بالغاز 165 شيقل، مشيرا انه قبل تحديد سعر الاسطوانة الجديد فإن السعر السابق لها كان يحدد بـ 220 شيقل.

وبين الطريفي أن التخلص من الاسطوانات القديمة ليس هينا، وانما يحتاج الى تخطيط لأنها تعم جميع محافطات الوطن، كما ان العديد من الوكلاء الان يستبدلون اسطوانات الغاز في مناطق خارج رام الله والبيرة الامر الذي يؤدي الى صعوبة التخلص منها.

واوضح  انه لا  يتم استيراد الاسطوانات من مصدر واحد، وهذا بدوره ادى الى خلق بلبلة في السوق الفلسطيني.

ولفت ان هناك مجموعة من الاسطوانات موجودة منذ عام 1975 ولا زالت تستخدم الى اليوم، ولكنها تذهب الى الصيانة لرفع معدل اعمارها ليتم استخدامها مرة اخرى.

و حددت المواصفات والمقاييس عمر الاسطوانة الافتراضي من 10 إلى 15 سنة، وبذلك تكون أسطوانات الغاز ذات الموديل القديم (الرقبة القصيرة) أعمارها فوق الـ10 سنوات، وهي مخالفة للمواصفات والمقاييس، التي نصت على أهمية أن يكون عمر الاسطوانة أقل من ذلك لتكون أكثر أماناً.

الاقتصادي 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017