الرئيسية / أخبار / اسرى
الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لاحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين
تاريخ النشر: الخميس 05/04/2018 12:47
الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لاحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين
الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لاحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين

دعا ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد في الأراضي الفلسطينية، دولة الاحتلال الإسرائيلي إلى الالتزام بالقانون الدولي واحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين.

وأعرب ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، في بيان صحفي اليوم الخميس، عن قلقهم بظروف اعتقال الأطفال في السجون الإسرائيلية.

وقالوا، وفق البيان، إن الاتحاد الأوروبي قَلِق فيما يتعلق بالظروف والإجراءات التي تُطَبَق أثناء اعتقال والتحقيق مع واحتجاز الأطفال بما في ذلك الاعتقال الإداري.

وأفاد البيان، بأن الأشهر الأخيرة قد شهدت ارتفاعًا في عدد الأطفال الذين تم احتجازهم (اعتقالهم) خلال الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المُحتلة؛ بما فيها "القدس الشرقية".

وذكر ممثلو الاتحاد الأوروبي، أن "إسرائيل" عليها التزامات وفق القانون الدولي باحترام حقوق الأطفال؛ حيث نص على أن اعتقال واحتجاز أو سجن أي طفل يجب أن يستخدم فقط في حالات استثنائية ولأقصر مدة ممكنة.

ونوه البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي "يبقى قلقًا جدًا بسبب استخدام قوات الأمن الإسرائيلية الذخيرة الحية كوسيلة للسيطرة على الجموع".

وجدد دعوته إلى السلطات الإسرائيلية "لاستخدام قوة متناسبة في ردها على الاحتجاجات، وأن تفتح تحقيقًا في كل حادث قتل وأن تباشر بإجراءات عقابية حيثما يلزم".

يذكر أن "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فلسطين"، قالت إن القوات الإسرائيلية قتلت منذ بداية 2018، ستة أطفال فلسطينيين، وأصابت العشرات واعتقلت المئات، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكانت مصادر حقوقية فلسطينية، قد أفادت بأن نحو 350 طفلًا فلسطينيًا يقبعون في معتقلات الاحتلال، بينهم ثماني فتيات قاصرات، وستّة أطفال يقبعون في مراكز إسرائيلية خاصّة بالأحداث "يتعرضون لإساءة معاملة بصورة منهجية واسعة النطاق تنتهك القانون الدولي".

وأظهر تقرير صادر عن "هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين"، و"نادي الأسير الفلسطيني"، بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، والذي الخامس من نيسان/ أبريل من كل عام، أن سلطات الاحتلال أصدرت 102 قرارًا بالاعتقال المنزلي بحقّ أطفال غالبيتهم من القدس؛ منذ بداية شهر كانون أول/ يناير 2017 وحتّى نهاية شهر شباط/ فبراير 2018، كما حوّلت 25 طفلاً منهم للاعتقال الفعلي بعد انتهاء فترة الاعتقال المنزلي.

وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال تنفّذ العديد من الانتهاكات بحقّ الأسرى الأطفال منذ لحظة اعتقالهم والطريقة الوحشية التي يتم اقتيادهم بها من منازلهم في ساعات متأخرة من الّليل.

ولفتت النظر إلى أن الاحتلال اعتقل منذ اندلاع انتفاضة الأقصى (أيلول/ سبتمبر عام 2000)، ما لا يقل عن 7 آلاف طفل فلسطيني، كما أن العديد من الأطفال الذين اعتقلوا وهم أقل من السّن القانوني اجتازوا سن الثامنة عشرة وما زالوا في الأسر.

ومنذ انطلاق انتفاضة القدس (تشرين أول/ أكتوبر 2015)، ارتفع عدد الأطفال الفلسطينيين في سجون الاحتلال إلى أعلى مستوى له منذ شهر شباط/ فبراير 2009، ووصل إلى أكثر من 400 طفل في بعض الأشهر، وكان من بينهم 116 طفلاً تراوحت أعمارهم بين 12 و15 عامًا.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017