الرئيسية / منوّعات / صحة
نقص هورمون الذكورة يهدد الرجال بالأمراض المزمنة
تاريخ النشر: الجمعة 20/04/2018 21:35
نقص هورمون الذكورة يهدد الرجال بالأمراض المزمنة
نقص هورمون الذكورة يهدد الرجال بالأمراض المزمنة

واشنطن ـ الأناضول: أفادت دراسة أمريكية حديثة، أن انخفاض مستويات هورمون التستوستيرون أو هورمون الذكورة عند الرجال مؤشر على خطر الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة وعلى رأسها القلب والسكري.
الدراسة أجراها باحثون في كلية الطب جامعة ميشيغان الأمريكية، ونشروا نتائجها، أمس في دورية «ساينتك ريبورت» العلمية.
ويعتبر هورمون التستوستيرون أفضل صديق للرجل، حيث يزيد من حجم العضلات والقوة البدنية لديه، ومع ذلك يصاب بعض الرجال بفقر مستويات هذا الهورمون الهام، ويحدث ذلك أحيانا في سن مبكرة مثل فترة الثلاثين من العمر.
وقد ربطت دراسات سابقة ببين انخفاض هورمون الذكورة وخطر الإصابة بضعف الصحة الجنسية، وانخفاض كتلة العضلات، وانتشار الأورام السرطانية.
لكن الدراسة الجديدة، كشفت أن نقص هذه الهورمون لدى الرجال مرتبط بالإصابة بالأمراض المزمنة، حتى بين الرجال الذين تبلغ أعمارهم أقل من 40 سنة.
وللوصول إلى نتائج الدراســــة، تابع الباحثون 2399 من الرجال، الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاما، عبر قياس مستويات هورمون التستوستيرون.
وأجرى الفريق فحوصات للمشاركين، لاكتشاف مدى انتشار 9 أمراض مزمنة مرتبطة بالسمنة، وهي السكري من النوع الثاني، والتهاب المفاصل، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية، والأمراض الرئوية، وارتفاع الدهون الثلاثية، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب السريري.
ووجد الباحثون أن انخفاض مستويات هورمون التستوستيرون كان مرتبطا بتعدد الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة، لدى جميع الفئات العمرية (شباب، متوسطي العمر، وكبار السن) المشاركة في الدراسة، مقارنة مع من لديهم نسب مرتفعة من هورمون الذكورة.
وقال الدكتور مارك بيترسون: «قد لا يكون الكثير من الرجال على دراية بعوامل خطر نقص التستوستيرون بسبب نمط حياتهم الحالي، لكن عليهم أن يعلموا أن المستويات المنخفضة من هذا الهورمون تسهم في انخفاض صامت للصحة العامة وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة».
وحددت الأبحاث العلمية بعــــض الأطعمة التي يمكنها أن تزيد من هورمون الذكورة وهي الكرفس والأفوكادو والموز والمكسرات واللحوم الحمراء.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017