الرئيسية / أخبار / اسرى
الأسيرة جعابيص: إدارة سجن "هشارون" تماطل في علاجي
تاريخ النشر: الخميس 28/06/2018 13:41
الأسيرة جعابيص: إدارة سجن "هشارون" تماطل في علاجي
الأسيرة جعابيص: إدارة سجن "هشارون" تماطل في علاجي


أكّدت الأسيرة المقدسية الجريحة إسراء جعابيص (32 عامًا)، أنها بحاجة لإجراء عدّة عمليات جراحية، وأن إدارة سجن "هشارون" الإسرائيلي تماطل في تحويلها إلى المشفى.

وبيّنت الأسيرة جعابيص خلال زيارة محامي جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" لها في السجن؛ أنها بحاجة لعمليات جراحية وتجميلية في اليدين والأذن والوجه، وبحاجة لعلاج في الأسنان، إضافة إلى ضرورة تزويدها ببدلة تبريد الحروق.

يشار إلى أن الأسيرة جعابيص من بلدة "جبل المكبر" جنوبي القدس المحتلة، وهي أم لطفل وحيد "معتصم"، ويتهمها الاحتلال بمحاولة قتل شرطي إسرائيلي، بعد انفجار أسطوانة غاز كانت تقلها بسيارتها على بعد 500 متر من حاجز عسكري.

ومع الانفجار تلاشت أصابع جعابيص بفعل حروق التهمت 60 في المائة من جسدها في الـ 11 من تشرين أول/ أكتوبر 2015 عندما كانت في طريقها إلى مدينة القدس قادمة من مدينة أريحا.

وحكمت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة القدس، على الأسيرة جعابيص، بالسجن الفعلي لمدة 11 عامًا، كما فرضت عليها دفع تعويض بقيمة 20 ألف شيكل (5200 دولار) للشرطي المصاب.

وفي سياق آخر، نقل محامي جمعية "نادي الأسير" خلال زيارة أجراها لأسرى قاصرين في سجن "عوفر" العسكري جنوب غربي رام الله، شهاداتهم عن تعرضهم للتنكيل والضرب على يد قوات الاحتلال خلال عملية اعتقالهم.

يشار إلى أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو 6500 أسير، من بينهم 54 أسيرة، بينهن ست فتيات قاصرات.

فيما بلغ عدد الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو 430 أسيرًا، إلى جانب نحو 1800 أسير مريض.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017