الرئيسية / منوّعات / صحة
ثورة طبية.. "توأم رقمي" لإنقاذ حياة مرضى القلب
تاريخ النشر: السبت 15/09/2018 07:11
ثورة طبية.. "توأم رقمي" لإنقاذ حياة مرضى القلب
ثورة طبية.. "توأم رقمي" لإنقاذ حياة مرضى القلب

تشهد الساحة الطبية تنافساً قوياً في مجال توظيف التكنولوجيا المتقدمة في كافة المجالات والتخصصات، ومن أحدث الابتكارات في مجال توظيف تكنولوجيا الذكاء الصناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد ما تم الكشف عنه لإنشاء "قلب توأم" لمريض القلب.

محاكاة قلب المريض

بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يحل الكمبيوتر وبرامج الذكاء الصناعي، بموجب التقنية المبتكرة، محل المشرط وغرفة العمليات. وتشير الصحيفة إلى تجربة حديثة قام بتنفيذها دكتور بنجامين ميدير، طبيب القلب في مستشفى هايدلبرغ الجامعي بألمانيا وفريقه البحثي، حيث تم وضع أقطاب جهاز تنظيم ضربات القلب بعناية في "قلب رقمي" نابض، لإعداد ما يمكن وصفه بـ"توأم رقمي" يحاكي الخصائص الكهربية والفيزيائية للخلايا في قلب أحد مرضاه.

ويوضح دكتور ميدير أن الهدف من عمليات المحاكاة معرفة ما إذا كان جهاز تنظيم ضربات القلب يمكن أن يحافظ على حياة المريض، الذي يعاني من فشل القلب الاحتقاني، قبل اتخاذ القرار بالتدخل الجراحي.

فوائد متعددة

تعتبر تقنية "التوأم الرقمي" للقلب، التي طورتها شركة Siemens Healthineers، نموذجاً مثالياً لأحدث استخدامات صانعي الأجهزة الطبية للذكاء الصناعي، لمساعدة الأطباء على إجراء فحوصات وتشخيص أكثر دقة ووضع خطط علاجية ناجحة.

ويقول دكتور ميدير: "ستعطي التقنية الجديدة القدرة على التنبؤ بالتطورات المحتملة خلال أسابيع أو شهور قادمة لأي مريض، وكيف سيتفاعل مريض معين مع علاج معين، وهو الأمر الذي سيستفيد منه المرضى بدرجة كبيرة، يمكن وصفها بأنه ستحدث ثورة في عالم الطب".

ولخدمة أغراض التجربة، قامت شركة Siemens Healthineers ببناء قاعدة بيانات واسعة تضم أكثر من 250 مليون صورة توضيحية وتقارير وبيانات تشغيلية لتدريب خوارزمياتها الجديدة.

وتم تدريب نظام ذكاء صناعي لإنتاج التوائم الرقمية لقلب المريض من خلال نسج البيانات حول الخصائص الكهربائية والفيزيائية وبنية القلب وتحويلها إلى صور ثلاثية الأبعاد 3D.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017