الرئيسية / أخبار / اسرى
إضاءة "شجرة الحرية" وفاء للأسيرة جعابيص وللأسرى المرضى
تاريخ النشر: الأحد 23/12/2018 05:57
إضاءة "شجرة الحرية" وفاء للأسيرة جعابيص وللأسرى المرضى
إضاءة "شجرة الحرية" وفاء للأسيرة جعابيص وللأسرى المرضى

احتفلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بالتعاون مع نادي الاسير الفلسطيني وجمعية الاسرى المحررين بيت لحم، مساء السبت، أمام صرح الاسرى في بيت لحم، بإضاءة شجرة الحرية للعام 2019، وفاء للأسيرة إسراء جعابيص وكافة الأسيرات والأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلية.

وأضيئت الشجرة –وفق بيان للهيئة وصل "صفا"- بحضور نجل الأسيرة الطفل منتصر وشقيقتها والأسير المحرر سمير سرساوي من الداخل المحتل عام 48، حيث تزينت الشجرة بِكُرات تحمل كافة أسماء الاسيرات القابعات في سجون الاحتلال.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد "إن اضاءة شجرة الميلاد والحرية، تعبر عن أننا متمسكون بالأمل والحرية والمستقبل، إضافة إلى أننا نرسل رسالة للعالم نقول فيها هنا ولد المسيح والمحبة، وستبقى هذه الرسالة قائمة ولن تتوقف حتى بعد دحر المحتل".

أما رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر فقد قال "إن اضاءة شجرة الحرية هي لمسة وفاء للأسيرة جعابيص التي تكابد يوميًا ويلات المرض وعذابات الحروق التي نهشت جسدها واستمرار مسلسل التنكيل بها وإهمال وضعها الصحي بشكل متعمد من قبل السجان الاسرائيلي المتطرف".

وأضاف أبو بكر "رسالتنا التي نوجهها للعالم اليوم هي ان الاسرى حاضرون في حياة الفلسطيني اليومية وانه لا وجود لحل الى بتحرير اسرانا واسيراتنا من سجون المحتل".

من جهته قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الأب عطا الله حنا "إن هذه الشجرة التي نحتفل بإضاءتها ترمز الى جذورنا العميقة في هذه التربة التي هي ملك الفلسطينيين".

ووجه حنا رسالة للعالم خاطبهم فيها بالقول: "أما حان الوقت حتى يأخذ الفلسطيني حقوقه كاملة أسوة بباقي شعوب العالم بالحرية والاستقلال، متسائلًا: "أين هيئات حقوق الانسان من دورها وموقفها في إنصاف أسرانا، ألا يستحقون الحرية؟".

من جانبه، أشار النائب عيسى قراقع في كلمة الفصائل الوطنية إلى أن الشهر الجاري فيه أكثر من ميلاد، فهناك ميلاد المسيح، وميلاد الحرية للأسير سمير سرساوي الذي يشارك لأول مرة منذ 30 عامًا المدة التي أمضاها في سجون المحتل، وفي آخر الشهر ميلاد الثورة الفلسطينية، انتفاضة الحجارة العام 1987، وميلاد عميد الاسرى كريم يونس، وأخيرًا الإعلان العالمي لحقوق الانسان ويوم المعاق العالمي.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017