الرئيسية / أخبار / محلية
إحياء الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الرئيس صدام حسين في قصره
تاريخ النشر: السبت 05/01/2019 18:24
إحياء الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الرئيس صدام حسين في قصره
إحياء الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الرئيس صدام حسين في قصره


بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الرئيس صدام حسين أقام حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية في بلدة قصره جنوب مدينة نابلس في ساحة الشهيد محمد هلال مهرجانا حاشدا حضره المئات من المواطنين ووفود من القرى المجاورة ومؤسسات المجتمع المحلي وبحضور الدكتور فيصل عرنكي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة التنمية البشرية والأخ جهاد رمضان أمين سر حركة فتح والسيد نائب رئيس بلدية قصره السيد عثمان حسن وعضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية الرفيق عبد الله قبها وممثلي فصائل منظمة التحرير قي البلدة وقيادة وكوادر وأنصار الجبهة في بلدة قصره ..
حيث ألقى السيد نائب رئيس بلدية قصره السيد عثمان حسن كلمة بلدية قصره رحب فيها
بالحضور وعدد محاسن الرئيس الشهيد صدام حسين رمز الأمة العربية في الكبرياء والشجاعة وقال أن الرئيس صدام حسين أحب فلسطين وكان آخر كلامه قبل استشهاده عاشت فلسطين حرة عربية وحيا أبناء جبهة التحرير العربية الذين واظبوا على إحياء ذكرى استشهاده ..


ثم ألقى الدكتور فيصل عرنكي رئيس دائرة التنمية البشرية في منظمة لمنظمة التحرير الفلسطينية كلمة منظمة التحرير الفلسطينية حيث تحدث فيها عن المواقف القومية للشهيد القائد صدام حسين تجاه فلسطين قائلا في زمنه لم تتجرأ أية دولة في العالم على نقل سفارتها إلى مدينة القدس في حين نرى اليوم عدد من الدول تنقل سفارتها للقدس أمام مرأى ومسمع الدول العربية فكانت هيبة العراق في زمنه كافية لردع أي دولة تفكر بذلك ..
وألقى الأخ جهاد رمضان أمين سر اقليم فتح في محافظة نابلس كلمة عدد فيها المواقف البطولية للجيش العراقي في حرب 1948 وكيف حرر جنين وأراض أخرى من فلسطين وتحدث أيضا عن دور الرئيس الشهيد صدام حسين في صون الأمن العربي المشترك وأكد أن الرئيس صدام حسين ترك فرسانا أشداء كقائد الجهاد والتحرير المجاهد عزة الدوري قائد عمليات المقاومة في العراق وقال أيضا أن العراق دك تل أبيب ومطار اللد بصواريخ الحجارة والعباس والحسين وأكد أن مواقف الشهيد صدام حسين في الدعم المادي للشهداء والذين هدمت بيوتهم من قبل الاحتلال واضحة للجميع وأكد أن الرئيسين والرمزين ياسر عرفات وصدام حسين لم ولن يغيبا إنما باقيان فينا وفي وجدان شعبنا وامتنا ..
ثم ختم المهرجان بكلمة حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية ألقاها الرفيق فيصل علي ترحم فيها على روح الشهيد صدام حسين حيث كان دعمه الدائم للشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير الفلسطينية مستمرا رغم الصعوبات والحصار الظالم عليه وشدد على دور الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني لتحقيق الأهداف الوطنية.
وتخلل المهرجان قصائد للشاعر المحب للرئيس صدام حسين عدنان بلاونة والشاعر لطفي منصور والطالبة الموهوبة هند فيصل وتولى عرافة الحفل الأستاذ نصرالله عبد الرحمن .... 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017