أعلن معنا

مقالات

 

قلقيلية تشهد تغييرات بعد استقالة المجلس البلدي... فماذا فعل اعمير ؟

18/01/2017 الساعة: 20:39


 قلقيلية تشهد تغييرات بعد استقالة المجلس البلدي... فماذا فعل اعمير ؟

 كتبت ميساء عمر

شهدت قلقيلية  قبل شهر نوفمبر احتجاجات عارمة من المواطنين على المجلس البلدي القائم انذاك فلو رجعت بنا الذاكرة الى تلك الاشهر لرأينا حجم السخط الذي أصاب المواطنين نتيجة الانقطاع المستمر للكهرباء في الصيف، تزامن ذلك مع مشكلة توقف مكب زهرة الفنجان في محافظة جنين عن استقبال نفايات قلقيلية الامر الذي أدى الى تكديس النفايات في المساحة الشرقية من المدينة المخصصة لجمع النفايات قبل الترحيل، وهو ما أثر على جمعها فأصبحنا نرى اكوام من النفايات في الشوارع.

 التعديات على الارصفة، سوق السبت والاشارات والشواخص المتعطلة والملعب البلدي كانت ايضا من الامور التي لطالما سببت للمواطن الكثير من  الضجر.

 عند اجراء المقابلات الصحفية والاستفسار كنا نحصل من المسؤولين على اجابتين تمثلت الاجابة الاولى بالاحتلال في مشكلة الكهرباء واحيانا النفايات،  أما الاخريات فالعجز المالي وعدم دفع المستحقات المالية من قبل البلدية كان السبب في عدم وجود حل لها وترتسم الوعودات بمشاريع مستقبلية قريبة.

بقي الامر كذلك حتى تصريح لرئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية حنا ناصر في السادس عشر من حزيران الماضي، يعلن فيه البدأ بالتحضير لإجراء الانتخابات المحلية في الثامن من تشرين أول/أكتوبر، هذا التصريح كان كفيلا بان يبعث الامل في نفوس المواطنين، كيف لا وهم على موعد مع التغيير.

لكن للاسف سرعان ما تحول الامر لخيبة أمل فقبل اسبوع من اجراء الانتخابات، وخلال جلسة المجلس الوزاري الاسبوعية، أعدلت الحكومة عن قرارها، وأجلت الانتخابات لأربعة أشهر، وأوصت وزير الحكم المحلي باتخاذ الإجراءات اللازمة بتعيين لجان لتسيير الأعمال في المجالس المحلية المستقيلة والتي كان من بينهم مجلس بلدي قلقيلية.

في الثاني من نوفمبر جرت مراسم استلام وتسليم مجلس بلدي قلقيلية للجنة المعينة برىاسة طارق اعمير وعضوية كل من مديرة مديرية التربية والتعليم نائلة فحماوي ومديرة مديرية العمل  اسماء حنون ومدير عام مديرية الداخلية منذر اشتيه ومدير مديرية الثقافة انور ريان و مدير مديرية ضريبة القيمة المضافة عبد الكريم ابداح ومدير عام مديرية التنمية الاجتماعية ياسر مراعبة.

استلم اعمير ادارة المجلس في ظل الاحتلال وفي ظل ازمة مالية خانقة ومديونات يعيشها المجلس، فكيف تعامل اعمير مع الامور في غضون 77 يوم ، وهل طرأ أي تغيير؟ وان كنا نلتمس تغيير كيف حصل ذلك؟ هل زال الاحتلال أم أن رؤوس الاموال أمطرت عليه؟

في اليوم الثاني من تسلمه المنصب، اجتمع  اعمير برؤساء الاقسام والشعب في البلدية وناقش معهم جملة من القضايا الادارية وخطط عمل البلدية في المرحلة القادمة واستعرض سبل تطوير الاداء وزيادة انتاجية العمل وطلب من الموظفين تزويده بالخطط الشهرية وبرامج العمل ليدرسها ويطبقها، تبعه الكثير من الاجتماعات الدورية الشبيهة، التي كان أبرزها اجتماع للمواطنين لمناقشة احتياجاتهم ومشاكلهم واجتماع اخر لميزانية العام الحالي.

يتبادر لأحد القراء أن يقول "هذا طبيعي، ولا جديد سيحصل فالكثير من رؤساء المجالس يتبعون ذلك وبشكل اسبوعي"، في الواقع نحن نقرأ يوميا الاخبار التقليدية للمؤسسات، وزيارات المسؤولين؛ المواطن لا يهمه ما ينظم ويعقد من ندوات  واجتماعات بل يهمه ما خرجوا به من نتائج تنفذ وتخدم المواطن، وهو ما قاله الكثير.

كنت قد وجهت انتقادا لاذعا للزيارات اليومية التي تطال الرئيس من قبل المواطن وعدم رفض الرئيس ذلك حيث أن الامر لم يعجبني كثيرا، ربما تعجلت في رؤية ما سيصنعه هذا الرجل، ولحسن حظي أنني كتبت هذا المنشور على صفحتي ليرسل أحدهم رسالة خاصة يقول فيها انه ليس بغرض الدفاع عنه لكنه يأبى أن يطلب فنجان قهوته حفاظا على المال العام.

أصبت بالغرابة هل يعقل هذا الحرص الشديد، نعم وحسب مصادر خاصة فقد فرض رئيس البلدية تشديدات طالت الموظفين بفنجان قهوة أو كوب شاي، عمل على اغلاق بعض الخطوط الممنوحه وتخفيض بعض الدقائق في الهواتف، خصم ما نسبة 30% من رواتب بعض الموظفين، كان هناك تشغيل للعمال لثلثي الشهر فقط، المستلزمات والاحتياجات كذلك حددت بالكمية والنوع.

اذا تحدثنا عن مشكلة النفايات، لم يعد هناك القاء لاي نفايات جديدة في المنطقة الشرقية وقد عاودت البلدية استئناف العمل في مكب النفايات؛ وحرصا من اعمير على تشجيع النظافة أقدم على وضع صناديق كبيرة الحجم لوضع النفايات بدلا من تراكمها، والجدير ذكره انه كرم طفل"13"عاما في السوق واعطاه وسم النظافة.

 الطفل يساعد والده في السوق ويقوم يوميا بتنظيف محلهم التجاري ومحيطه، فكانت هذه الخطوة هي الاولى في تاريخ المجلس البلدي التي سرعان ما عبر المواطنين عن فخرهم بالفكرة وقائميها

في منتصف ديسمبر انطلقت حملة ازالة التعديات عن الارصفة منح المجلس مهلة كافية للتجار لازالة تعدياتهم، بث لهم نشرات توعية واخطارات، ونفذ حملته مع بداية هذا الشهر، وما زلنا يوميا نشاهد أطقم البلدية في الشوارع مراقبة لما يحدث، الامر الذي يؤكد أن تلك الحملة ليست كسابقاتها من الحملات.

خصومات تشجيعية لعام 2017 ، يتسارع المواطنون عند رؤية تلك العبارة للاستفادة من الخصومات، فهو اسلوب ناجح في كسب الزبائن، لم يختلف الامر كثيرا في البلدية فاعلان قسم الكهرباء الخصومات أوفد المواطنين لدفع مستحقاتهم طوعا وليس اجبارا.

 كان هناك خصومات تشجيعية للمواطنين على جميع ضرائب البلدية من معارف ورسوم نفايات وصرف صحي ورخص الحرف والصناعات.

ضمت الحملة خصم 20% عند دفع جميع المستحقات في شهر 1/2017 و خصم 15% عند دفع جميع المستحقات في شهر 2/2017 وخصم 10% عند دفع جميع المستحقات في شهر 3/2017،  وخصم 5% عند دفع جميع المستحقات في شهر 4/2017.

في شارع مدرسة بنات ابو علي اياد وفي يوم السبت كنت انا وانت وهم يشتكون مما يسمى "سوق السبت" حيث يقوم الكثير من المواطنين بعرض بضائع لهم مستعملة لبيعها بأسعار زهيدة، لكن يبدو أنه كان هناك سوء في اختيار المكان وفقر في المراقبة والمتابعه، فالشارع يصل الى مجمع التكسيات الغربي ما يعني ان حركة نشطة يشهدها الشارع، وهو ما سبب في أوقات كثيره أزمة في المرور، ناهيك عما يخلفه المواطنون وراءهم من مخلفات لا تعكس القيمة الحضارية للمكان ولا للمدرسة المجاورة، أقدمت البلدية مؤخرا على نقل سوق السبت الى الساحة المقابلة لمديرية الدفاع المدني، وحلت المشكلة.

 في هذه الاثناء يشرف اعمير على المرحلة الاخيرة من تأهيل الملعب البلدي، و تجديد الاشارات والشواخص المتعطلة ورسمها من جديد، كما وانه سمعت احدهم يقول أنه وضع خطة لتطوير المعبر الشمالي للعمال.

يتجاوز عدد العمال القادمين الى المعبر يوميا 10 الآف عامل، عدد ترتجف لهيبته، و لطالما طالب الكثير من العمال التنظيم والاهتمام بالمكان لتأمين دخول العمال في وقت أسرع وضمان عدم حدوث أي تدافع قد يحصل بفعل عبور العمال الكثيف في ساعات الصباح الباكر.

اتبع اعمير ومنذ توليه الرئاسة المشاركة المجتمعية فقد شاركه المواطن في المشاكل والمقترحات وضع امامه كل الخطط والموازنات كانت هذه سياسته، فكر واستغل ما اتيح امامه وكانت تلك النتيجة، عبر المواطن عن رضاه من ذلك.

 

. تخطيط جيد ورجل مناسب، فهنيئا لنا به

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار