الرئيسية / تحقيقات
صدور كتاب العولمة والخدمة الاجتماعية الدولية للدكتور قصي ابراهيم
تاريخ النشر: الأثنين 19/01/2015 21:01
صدور كتاب العولمة والخدمة الاجتماعية الدولية للدكتور قصي ابراهيم
صدور كتاب العولمة والخدمة الاجتماعية الدولية للدكتور قصي ابراهيم

صدر مؤخرا للدكتور قصي عبد الله ابراهيم أستاذ مجالات الخدمة الاجتماعية المساعد بكلية التنمية الاجتماعية والأسرية بجامعة القدس المفتوحة كتاب  العولمة والخدمة الاجتماعية الدولية 

( المفاهيم – المبادئ – التعليم – الممارسة ).
وجاء في مقدمة الكتاب ان  الأحداث الجارية في جميع أنحاء العالم والمتمثلة في الارتفاع الكبير في الفقر العالمي، والأعداد المتزايدة من اللاجئين على مستوى العالم، وضحايا الحروب والارهاب، وقضايا الهجرة، وحقوق الانسان والمجتمع المدني العالمي، والظواهر البيئية مثل الاغاثة في حالات الكوارث، والاحتباس الحراري، اضافة الى وباء الايدز، والمشاكل المتزايدة من التشرد جنياً الى جنب مع ارتفاع حدة البطالة بسبب الأزمات الاقتصادية، والتفاوت في التنمية، تقدم أدلة دامغة من أجل تبني نهج جديد في تعليم الخدمة الاجتماعية والممارسة المهنية على المستويين الوطني والدولي.
     حيث معظم الشعوب في العالم تعيش في ظروف الفقر، والبطالة، والأمية، واعتلال الصحة، والاضطرابات السياسية والاقتصادية، ناهيك عن التعصب والتحيز، والأفكار النمطية التي تهدد استمرار الحقوق الانسانية والعدالة الاجتماعية.
     وتؤدي المشاكل الاجتماعية ذات الصبغة الدولية الى عولمة مهنة الخدمة الاجتماعية، وبالتالي جعلت لزاماً على البرامج التعليمية للخدمة الاجتماعية أن تلعب دوراً رئيسياً في فهم وتوضيح الآثار المترتبة للعولمة على رفاهية الأفراد والأسر والمجتمعات والأمم.
     في الواقع، العديد من المشاكل الاجتماعية على المستوى الوطني والتي تواجه الأخصائيين الاجتماعيين إنما تمتد جذورها الى قوى خارج الحدود الوطنية تنشأ في مناطق أخرى من العالم، وبالتالي الأخصائيين الاجتماعيين يحتاجون الى مستويات جديدة من نماذج الممارسة المهنية للمساهمة بشكل فاعل نحو حل المشاكل الاجتماعية التي تضرب بجذورها في الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي في جميع أنحاء العالم.
     كما يجب على المهنيين في الخدمة الاجتماعية تبني منظور دولي في معالجة المشاكل الاجتماعية من خلال انشاء الربط بين السياقات المحلية والدولية، ودمج اطار حقوق الانسان بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية على المستوى الدولي.
     وفي ضوء البيئة الدولية المتغيرة بسرعة، ينبغي على كليات وأقسام الخدمة الاجتماعية العمل باستمرار على التحديث المنتظم لبرامجها التعليمية، وضرورة اشتمالها للبعد الدولي في اطار اعداد الطلاب من خلال ترسيخ قاعدة المعارف اللازمة، واكسابهم المهارات اللازمة لكي يصبحوا مناصرين للمجتمع السكاني العالمي الأكثر عرضه للخطر.




     يقدم هذا الكتاب مجموعة واسعة من القضايا التعليمية المتعلقة بادخال المحتوى الدولي في البرامج التعليمية للخدمة الاجتماعية، كما يهدف في مضامينه الى تعزيز المحتوى الدولي في تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية، ويوفر الكثير من المواضيع في مجال الخدمة الاجتماعية الدولية، ويرمي الى أهمية تزويد معلمي الخدمة الاجتماعية والطلاب والممارسين المهنيين والجهات المختصة بأحدث المعارف الأكاديمية والمهارات المهنية في تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية.
     حيث ينقسم هذا الكتاب الى أربعة فصول، يناقش الفصل الأول بعنوان: المفاهيم – الموجهات – الدراسات، أهم المفاهيم الخاصة في تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، اضافة الى الموجهات النظرية، ومن ثم تحديد أبرز الدراسات العلمية الحديثة في تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية.
     بينما يتناول الفصل الثاني بعنوان: الخدمة الاجتماعية الدولية، مجموعة من العناصر الأساسية في الخدمة الاجتماعية الدولية من حيث النشأة، والأهمية، والأهداف، والعوامل التي حتمت ضرورة وجود الخدمة الاجتماعية الدولية، ومن ثم الحاجة الى المنظور الدولي للخدمة الاجتماعية، والخدمة الاجتماعية الدولية وعمومية القيم والتنوع الثقافي والهوية القومية، كذلك القضايا والمشكلات التي تهتم بها الخدمة الاجتماعية الدولية، اضافة الى القيم والأخلاقيات والمبادئ الأساسية التي تعتمد عليها الخدمة الاجتماعية الدولية، مروراً بآليات الانخراط في ممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، اضافة الى مجالات العمل في الخدمة الاجتماعية الدولية، وانتهاءاً بالخدمة الاجتماعية الدولية بين الممارسة المحلية والعالمية.
     وجاء الفصل الثالث بعنوان: العولمة وتعليم الخدمة الاجتماعية الدولية، متضمناً العولمة والخدمة الاجتماعية الدولية، وتعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، وكذلك اشتمل على أهمية الخدمة الاجتماعية الدولية، ومتطلبات نجاح تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، ومن ثم قضايا المناهج الدراسية في تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، اضافة الى نماذج تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية، ومن ثم تمّ استعراض واقع مهنة الخدمة الاجتماعية في فلسطين، مروراً بالمنظمات الدولية العاملة في مجال الخدمة الاجتماعية الدولية وانتهاءاً بالتحديات التي توجه تعليم وممارسة الخدمة الاجتماعية الدولية.




     وجاء الفصل الرابع بعنوان: الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية (رعاية اللاجئين نموذجاً)، وقد تضمن الفصل مفهوم الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية في مجال رعاية اللاجئين، وأهداف الممارسة ومبرراتها، وأنساق الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية في مجال رعاية اللاجئين، وأدوار أخصائي الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية في مجال رعاية اللاجئين واستراتيجياتها، لا سيما نظريات الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية في مجال رعاية اللاجئين، ومستويات ومهارات الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية الدولية في مجال رعاية اللاجئين. 
 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017